رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مدرس طب نفسي: انتشار الإلحاد ناتج عن مناقشة الأمور الدينية بشكل خاطئ

أخبار وتقارير

الأربعاء, 12 سبتمبر 2018 15:34
مدرس طب نفسي: انتشار الإلحاد ناتج عن مناقشة الأمور الدينية بشكل خاطئ - الدكتور أحمد عبدالله مدرس الطب النفسي بجامعة الزقازيق
كتبت -أسماء محمود:.

قال الدكتور أحمد عبدالله، مدرس الطب النفسي بجامعة الزقازيق، إن السنوات القليلة السابقة، شهدت قلق وتوتر الكثيرين من الشعب المصري، وتوارد أسئلة كثيرة على أذهانهم، متعلقة بالدين، بينما لم يجدوا لها إجابة.

وأضاف عبدالله، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، أن كلمة "هو كدة"، التي اعتاد غالبية المصريون على سماعها عند السؤال عن كثير من المسائل المتعلقة بالدين، لم تعد مرضية عند الشباب الآن، خاصة في ظل الانفتاح على العالم من خلال الإنترنت، فبات كل شيء يفكرون فيه بقوة، ويحتاجون لإجابات مقنعة له، ولا يجدوها.

وتابع مدرس الطب النفسي، أن الشباب بالبحث في كثير من

المسائل التي كانوا يعتبرونها مسلم بها، بدأوا يجدون أن الإسلام فيه آراء متعددة في كثير من الأمور، وأن العلماء أتاحوا كثير من البدائ والتحليلات، الأمر الذي زاد من زعزعة الدين بداخلهم، وأنهم أصبحوا في حاجة للبحث عن كل ما كانوا يعتقدونه، لربما يكون يحتاج إلى تغيير أو تعديل، وربما خاطئ من البداية.

وأشار مدرس الطب النفسي، إلى أن العنف الذي مارسته جماعة الإخوان، فضلا عن عنف الجماعات الإرهابية الذي بات جليا للجميع عقب ثورة 30 يونيو وأبان

فترة حكمهم ، مع رفع شعار الإسلام هو الحل، كل هذه عوامل ساعدت على انتشار الإلحاد في مصر بشكل كبير، ولكن لا يمكن أن نعدها هي السبب الأوحد لانتشاره، بينما ساهمت عوامل أخرى كثيرة، مؤكدًا أن طريقة تناول المسائل الدينية ومناقشتها بشكل عام، أصبحت غير مقنعة وغير مرضية لكثير من الشباب، وانتشار الشيوخ الذين لا يبرزون يسر الدين، بينما يحولوه لقيود كبيرة، مع استخدام صيغة الترهيب وليست الترغيب، جعل الشباب يعزف عن الإسلام، ويقرر رفض كل القيود.

ومن الجدير بالذكر، أنه معهد "ريد سي" التابع لمركز جلوبال، أعلن في أكتوبر الماضي، أن مصر هي الأعلى عربيا في نسب الإلحاد، حيث بها 866 ملحدا، مقابل 34 فقط في ليبيا، و70 في السودان، و32 في اليمن، و 320 في تونس

أهم الاخبار