رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

"حسن مالك" هو أحمد عز فى الثوب الإخواني

الشارع السياسي

الأحد, 18 أغسطس 2013 15:25
حسن مالك هو أحمد عز فى الثوب الإخواني

كتب- إسراء جمال :

عندما يعجزأبناء الوطن عن استنشاق هواء الحرية وتسقط شرعيتهم فى أيدى مجموعة من القيادات التى جاءت تدافع عن الإسلام والحرية بشكل وهمى  فمن الطبيعى أن تسيطرهذه القيادات على الشئون الداخلية وتتخذ قرارات وتصرعلى تنفيذها زاعمة بذلك أنها تسعى إلى تحقيق الديمقراطية.

ومن أهم هذه القيادات وأبرزها الإخوانى البارز بتنظيم الإخوان "حسن مالك "والذى جاء محاولاً السيطرة على الاقتصاد المصرى من جديد رافضاً تشبيهه برجل الأعمال السابق "أحمد عز".
ولد حسن عز الدين يوسف مالك في الثامن من أغسطس 1958 بالقاهرة لعائلة من التجار، حيث كان والده تاجرا ولعائلته العديد من محلات القماش بالأزهر، ونشأ في بيئة قريبة من تنظيم الإخوان، ووالده عز الدين مالك إخوانيا , اعتقل عدة مرات، وتخرج لاحقا من كلية التجارة جامعة الإسكندرية، وورث حسن وأخوته "مصنع مالك" للغزل والنسيج في مدينة السادس من أكتوبر وتزوج من جيهان عليوة ولديه 7 أبناء.
اعتقل حسن مالك عام 1992 في القضية المشهورة بسلسبيل؛

ظل رهن الاعتقال سنة كاملة حتي تم الافراج عنه حيث انحصرت استثماراته في بعض محال العباءات والملابس والأثاث.
احتكر مالك سوق الاستثمار فى عهد الرئيس المعزول وساعدة على ذلك الإخوانى البارز "خيرت الشاطر" وأصبح واحداً من أهم رجال الاستثمار والاقتصاد على الساحة الاقتصادية, أنشأت جمعية "تصالح" التي يرأسها من أجل إتمام المصالحة مع رجال أعمال النظام الأسبق حيث قاد مالك مفاوضات التصالح مع رموز النظام السابق بإغلاق القضايا مقابل الحصول على أموالهم ومن هنا اتخذ مالك مركزاً رائداًعلى الساحة الاقتصادية .
تبنى "مالك" تأسيس جمعية "ابدأ" التى تم توجية الاتهام له من قبل بعض رجال الأعمال وذلك  بجمعه أموالاً بغرض استثمارها فى إقامة مشروعات وهمية فى سيناء والصعيد كما تم توجيه الاتهام إليه بالتشكيك فى مصادر تكوين هذه الثورة المالية الطائلة .
ومن المواقف التى تدل على رغبة قادة الإخوان فى  السيطرة على الحكم والشئون الاقتصادية فى الدولة هو خلاف مالك مع وزير الاستثمار الأسبق "أسامة صالح" ويعتبر هو السبب الأساسى فى إقالة "أسامة صالح"وهذا ما أكدة الكاتب الصحفى "مصطفى بكرى".
وحول ذلك نجح مالك وجماعته فى مواجهة  تحرك خيرت الشاطر للاقتراض من دول الخليج إلي تحقيق نتائج مماثلة علي الصعيد التركي أثناء حكم المعزول  وذلك ليحقق سيطرة كاملة على الاقتصاد المصرى وكأنه يسير على  نفس الخطوات التى كان يخطو عليها رجل الأعمال السابق "أحمد عز".
وكانت إحدى الجهات السيادية قد قامت بإلقاء القبض الليلة قبل الماضية على عمر حسن مالك نجل القيادى البارز بتنظيم الاخوان حسن مالك وبرفقته شخصان داخل أحد الفنادق الكبرى بمدينة نصر بتهمة إدارة غرفة عمليات لأعمال العنف، والاشتراك فيها، والتحريض على القتل فى الأحداث الأخيرة، التى سقط بسببها قتلى فى أحداث رابعة العدوية والحرس الجمهوري وشارع النصر،إلا أنهم أنكروا تلك الاتهامات.
وأعلن مصدر أمنى صباح اليوم عن وصول نجل "مالك"إلى سجن العقرب بمنطقة سجن طرة ورغم أن مالك رفض تشبيه برجل الأعمال "أحمد عز"إلا أنه قد لا يعلم أن المصير الذى ينتظره هو أشد قسوة من المصيرالذى واجهه عز .

 

 

أهم الاخبار