رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

آلاف المتظاهرين في السويس يطالبون بالإفراج عن سجناء الرأي

الشارع السياسي

الجمعة, 18 نوفمبر 2011 18:01
السويس ـ عبدالله ضيف:

تجمع عقب صلاة الجمعة  آلاف المتظاهرين بالسويس تحت شعار «جمعة تسليم السلطة»، ورفعوا شعارات اخري منها جمعة المطلب الواحد

وجمعة حماية الديمقراطية. واحتشد المتظاهرون في ميدان الاربعين وطافوا في مظاهرات بشوارع السويس، وطالبوا بسرعة اعلان جدول زمني لتسليم السلطة في اقرب وقت من المجلس العسكري الي مجلس انتقالي مدني مكون من رموز المعارضة الوطنية وسحب وثيقة المبادئ الاساسية لدستور الدولة المصرية الحديثة وتحقيق اهداف الثورة بجدية بدلا من المماطلة والتحايل والتسويف كما حدث في الاعلان عن اصدار تشريع يحرم فلول الحزب الوطني المنحل واتباع النظام المخلوع من الترشح في الانتخابات. كما طالب المتظاهرون بحماية وتأمين العملية الانتخابية والغاء حالة الطوارئ التي لاتزال مفروضة في البلاد برغم سقوط النظام السلطوي البائد منذ عشرة شهور، وتطهير مؤسسات الدولة من فلول الحزب الوطني

المنحل، وعدم محاكمة المدنيين امام محاكم عسكرية والغاء الاحكام العسكرية التي صدرت ضد مدنيين، والافراج عن جميع المعتقلين وسجناء الرأي واعادة هيكلة وزارة الداخلية وأن يكون منصب وزير الداخلية مدنياً واصدار تشريع يحدد صلاحيات جهاز الامن الوطني واخضاعه مع اجهزة وإدارات وزارة الداخلية تحت رقابة وتفتيش السلطة القضائية قبل ان تتحول الي اجهزة قمع جديدة. ورفع المتظاهرون لافتات تشير الي مطالبهم وهتفوا ضد استمرار الامتناع عن تنفيذها، واستمرت المظاهرات حتي مثول «الوفد» للطبع. وشارك في المظاهرات جموع غفيرة من المواطنين والعديد من التيارات والقوي السياسية، خاصة من الاحزاب الاسلامية للاخوان المسلمين والسلفيين والجماعات الاسلامية المختلفة ومنها الحرية والعدالة والبناء والتنمية والنور
والحضارة والفضيلة والرابطة العلمية الذين قاموا برفع شعارات اسلامية. كما هتفوا هتافات إسلامية بالإضافة الي مشاركة العديد من النشطاء السياسيين والمدونين. وشاركت في المظاهرات قوي سياسية وائتلافات ثورية بهدف التأكيد علي استمرار الثورة والمطالبة بتحقيق جميع اهداف الثورة. وامتنع عن المشاركة في المظاهرات احزاب وقوي وتيارات سياسية عديدة علي اساس أن الوضع الحالي لايحتمل المزيد من التصعيد ووجود طرق مباشرة لتوصيل المطالب الي المجلس العسكري والحكومة، خاصة بعد التوافق في اجتماعات التحالف الديمقراطي وفي رحاب الازهر بمشاركة القوي الوطنية علي معظم بنود الوثائق الاسترشادية وفي ظل اعتبار بنود وثيقة المبادئ الاساسية لدستور الدولة المصرية الحديثة استرشادية. وحاولت بعض الاحزاب الاسلامية والقوي والتيارات السياسية المشاركة استغلال حشود المواطنين المشاركين في المظاهرات للدعاية الانتخابية أكد الدكتور حازم شوقي مدير عام مستشفي السويس العام أنه تم امس الجمعة اعلان حالة الطوارئ في مستشفي السويس العام ومرفق اسعاف السويس والغاء اجازات الاطباء وهيئات التمريض ونشر سيارات الاسعاف في الميادين والشوارع الرئيسية تحسباً لأي تداعيات خلال المظاهرات.

أهم الاخبار