رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تسونامى المجارى يغرق منازل "دجوى"

محلية

السبت, 27 أغسطس 2011 23:23
تسونامى المجارى يغرق منازل دجوى
القليوبية – محمد عبد الحميد :

بين عشية وضحاها فوجئ أهالى قرية دجوى التابعة لمركز بنها بمحافظة القليوبية بطوفان من مياه المجارى يقتحم المنازل والمدارس وسنترال القرية والمعهد الأزهرى والشوارع نفسها لم تسلم من ذلك

ففجأة وبدون مقدمات شهدت القرية طفح لمياه المجارى وانفجار للخزانات البدائية التى تعتمد عليها القرية منذ سنوات بعد أن توقف مشروع الصرف الصحى وتشبعت تربة القرية بمياه تلك الطرنشات فانفجرت لتغرق كل مكان حتى المساجد لم تسلم منها.

"بوابة الوفد" انتقلت الى القرية ورصدت بالصور مأساة حقيقية يعيشها الأهالى فى تلك القرية المنكوبة التى انتشرت فيها الحشرات الناقلة للامراض والباعوض وانتشرت الاحراش التى ارتوت بمياه الصرف الصحى

فى كل مكان وصار مشهد المعابر الحجرية هو المشهد الرئيسى فى تلك القرية.
يقول أحمد الشاذلى عمدة القرية : ناشدنا كل المحافظين الذين تولوا مسئولية المحافظة لتوصيل مشروع الصرف الصحى ولكن دون جدوى فكل المناشدات حبيسة فى أدراج المسئولين حتى تفشت الأوبئة والأمراض بين السكان.
ويطالب عصام محمد ( موظف ) بتدخل عاجل من الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء والدكتور عادل زايد محافظ القليوبية وتشكيل لجنة من الصحة والبيئة وعمل رصد ومسح للأمراض التى انتشرت فى القرية وخاصة الالتهاب الكبدى والفشل
الكلوى ، مضيفا أن اختلاط مياه الشرب بمياه المجارى يهدد بانتشار التيفود بين أبناء القرية.

أما عزت بيومى العزازى ( بالمعاش ) فيقول إن مياه الصرف الصحى دخلت إلى المنازل وفى الغرف وصارت مشاهد قطع الحجارة والطوب فى مداخل المنازل وطرقاتها مشهدا مألوفا ، مضيفا أننا نلجأ للنوم فوق الأسطح خوفا من المرض والرائحة الكريهة التى اخترقت جميع المنازل دون استثناء.
ويستطرد ممدوح معوض ( موظف) قائلا: أين المسئولون بالمحافظة والصحة والبيئة، مؤكدا أن سنترال القرية غرق فى مياة المجارى وتحول الى غابة من البوص تأوى الثعابين والحشرات والحيوانات الضالة التى تفتك بأطفال القرية، وكذلك ومسجد القرية غرق فى مياه المجارى والطرنشات وتحول هو الآخر إلى غابة من البوص.
أما بحيرى إبراهيم فقال "أنقذونا وأنقذوا اطفالنا من الموت والمرض الذى يحاصرنا من كل جانب".

أهم الاخبار