رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاصفة الاعتصامات تتصاعد في القاهرة والمحافظات

محلية

الثلاثاء, 25 أكتوبر 2011 18:31

كتب - عبدالرحمن بصلة وولاء وحيد وأشرف كمال وحسني عطية وإيمان صديق:

تواصلت عاصفة الاعتصامات الفئوية في عدة جهات حكومية احتجاجاً علي تجاهل تنفيذ مطالب العاملين بهذه الجهات. وامتدت موجة الاضرابات إلي عدة محافظات للمطالبة بالحقوق الضائعة.

تجمهر عدد كبير من العاملين بالشركة المصرية للاتصالات أمام مقر الشركة بالقرية الذكية. انتقل العاملون بالترنك والدليل مستخدمين أتوبيسات خاصة إلي القرية الذكية حاملين لافتات تطالب بإقالة مجلس الإدارة، وإعادة هيكلة الأجور.. وهتفوا ضد الفساد في الشركة، والتحقيق في مخالفات مالية.
وهدد العاملون بالاعتصام ما لم تتم الاستجابة إلي مطالبهم والافراج عن زملائهم المحبوسين. بدأت المظاهرة في الواحدة ظهرا واستمرت حتي نهاية اليوم وشارك فيها حوالي 300 من العاملين والموظفين والمهندسين، زاد عددهم رغم الاجراءات الأمنية المشددة علي مدخل القرية الذكية، التي منعت عددا آخر منهم من الدخول إلي داخل القرية. وحاول عدد من قيادات الشركة تهدئة المتظاهرين وتأكيد قيام الرئيس التنفيذي للشركة بالتصالح في المحضر المحرر ضد خمسة من العاملين محبوسين احتياطيا بقرار من النيابة العامة الا أن أحدا لم يستجب لطلبات وقف التظاهر. وأكدت الشركة في بيان لها أنها قررت صرف منحة لخمسين ألف عامل بها تقدر بحوالي 51 مليون جنيه بمناسبة عيد الأضحي.
وقال المهندس محمد عبدالرحيم العضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات، انه لم يهتم أحد بالاسم في قضية احتجازه بسنترال الأوبرا لمدة 21 ساعة قبل أسبوع.
وأكد أن الخمسة المقبوض عليهم لا يعرفهم شخصيا ولم يوجه لهم بالاسم أي اتهام. موضحا أنه تم القبض عليهم أثناء الواقفة بمعرفة الشرطة، وأضاف انه يرفض ان يتم حبس أي من أبنائه العاملين مهما كان السبب. وقال إنه أمر بصرف إعانات لأسر المحبوسين لتوكيل محامين عنهم. وأشار إلي أن أيادي خفية تعبث في القضية وتحرض علي التظاهر والاعتصام، رغم تحقيق الشركة لأرباح وصلت إلي 3.3 مليار جنيه. ورغم تخفيض مكافآت مجلس الإدارة. وأضاف انه يتم بالفعل عملية هيكلة للأجور يستفيد منها أصحاب الأجور الأقل في الشركة.
تصاعدت أزمة العاملين بالإذاعة في ماسبيرو لليوم الثالث بعد تجاهل اسماعيل الششتاوي رئيس الاذاعة لمطالبهم في الحصول علي مستحقاتهم المادية المتأخرة عن ثلاثة شهور، طالب المتظاهرون بزيادة الرواتب والحوافز بما يتناسب مع الزيادة التي حصل عليها فنيوا الهندسة الإذاعية وقرنائهم في التليفزيون.
ودخل الاذاعيون في اضراب لمدة ساعتين بدأ من الخامسة والنصف واستمر حتي السابعة والنصف بسبب تجاهل مطالبهم وعدم الاستماع لهم، انتقل خلالها البث الإذاعي دون مذيعين. وتدخلت قوات من الجيش لفض الاعتصام وتفريق المعتصمين حتي تمكن مكي والششتاوي من الهرب من الأبواب الخلفية في حين أن المعتصمين طالبوهم بضرورة المواجهة والحوار لحل الأزمة.
وأعلن مقدمو البرامج الإذاعية تعليق الاضراب خلال اليومين القادمين بعد التفاوض مع قطاع الاذاعة عن تحقيق مطالبهم التي تقضي بالمساواة مع مقدمي البرامج بقطاع التليفزيون في الأجور والحوافز والمكافآت خلال الأشهر القادمة.
وقال أحمد فاروق مقدم البرامج بالاذاعة: إن مفاوضات أجريت أمس مع الإدارة ومع المحتجين والبالغ عددهم نحو 50 مذيعا ومقدما للبرامج وأسفرت عن الموافقة علي تحقيق 50٪ من المطالب في أول نوفمبر المقبل مع الوعد باحداث تعديلات في الأجور كاملة في أول مارس القادم.
وأكد أن تعليق الاضراب حتي يتم التأكد من فاعلية ما أسفرت عنه المفاوضات بإصدار قرارات رسمية تدعم ما تم الاتفاق عليه والا سيتم استئناف الاضراب وتصعيده.
وهدد العاملون بمحطات معالجة مياه الصرف الصحي بمدن القناة بتعطيل ماكينات التشغيل وإغراق الشوارع في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم التي تتركز في ايجاد أب شرعي لهم بعد تخلي هيئة قناة السويس عنهم والاكتفاء بالإشراف علي مياه الشرب فقط. تقدم العاملون بالمحافظات بالمدن الثلاث بورسعيد والاسماعيلية والسويس بعدة مذكرات لجميع المسئولين بهذه المحافظات ولم يحصلوا الا علي وعود دون تنفيذ لمطالبهم، وهددوا بالاضراب العام والاعتصام في حالة عدم الاستجابة لهم، وطالبوا بإعادة إسناد المحطات مرة أخري لهيئة قناة السويس أو سحب مياه الشرب منها حتي تتسني للدولة تفعيل القرارات الصادرة بإنشاء الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بمدن القناة والتي لم يتم تفعيلها بسبب تعنت القائمين علي إدارة شئون الهيئة.
واصل سائقو السرفيس بمدينة دمنهور اعتصامهم بسياراتهم في شارع عبدالسلام الشاذلي أمام ديوان عام المحافظة اعتراضا علي خطوط السير الجديدة التي حددتها إدارة المرور خارج

المدينة، أكد المعتصمون أن خطوط السير خالية من الركاب، وانها مناطق نائية ولا يتردد عليها عدد مناسب من الركاب وقالوا انهم حصلوا علي وعود كثيرة من مدير المرور ولكن دون جدوي.
نظم حوالي 200 من عمال شركة بترول أسيوط، وقفة أمام مقر الشركة احتجاجا علي امتناع مجلس إدارة الشركة من صرف البدلات الخاصة بالانتقال، والمناطق النائية، والسكن، وقال حسن داود أحد المحتجين سندخل في الاضراب غدا الخميس إذا لم يستجب أحد لمطالبنا بعد أن تقدمنا بعدة شكاوي إلي رئيس مجلس الوزراء عصام شرف ووزير البترول والحاكم العسكري بأسيوط، ورئيس مجلس إدارة الشركة، وطالبنا فيها بصرف البدلات الخاصة بالانتقال والمناطق النائية والسكن، ولكن لم يتم الرد علينا. هدد المحتجون بالدخول إلي اعتصام مفتوح خلال أيام ما لم تتم الموافقة علي جميع مطالهبم.
تظاهر أمس العشرات من موظفي وسائقي هيئة الاسعاف والاتصالات بالمنيا وأغلق المتظاهرون أبواب الهيئة ومنع جميع سيارات الاسعاف من أداء أعمالها احتجاجا علي عدم صرف حافز الـ 22.5٪ للشهر الثاني علي التوالي وصرفه بجميع المراكز ماعدا مركز المنيا مما أثار غضب جميع العاملين بالهيئة، وتدخلت الشرطة العسكرية لفض اعتصام العاملين بالهيئة.
واحتج موظفو الشركة المصرية للاتصالات بالمنيا علي التراخي في تحقيق مطالبهم وأهمها الافراج عن زملائهم الخمسة المحتجزين علي ذمة قضية احتجاز رئيس مجلس الإدارة، وطالبوا بإعادة هيكلة مجلس الإدارة وتنفيذ ما جاء بتقرير الجهاز المركزي للحاسبات بمحاسبة المسئولين عن الفساد المالي بالشركة. أكد المحتجون الاستمرار في وقفتهم الاحتجاجية وعدم تعطيل العمل حتي تنفيذ جميع مطالبهم.
وأضرب ما يقرب من 60 موظفا وعاملا بمكتب إصدار بطاقات الرقم القومي بمدينة المنيا مؤكدين أن غالبيتهم يعملون منذ 7 سنوات بصفة مؤقتة وان اجراءات مسابقات التعيين والترقي تشوبها المحسوبيات والمجاملات. أدي الاضراب إلي تعطيل مصالح الجماهير وخاصة في ظل فترة الانتخابات ببطاقة الرقم القومي والالتحاق بدفعات التجنيد.
واستمرت تظاهرات مئات الطلاب وأساتذة كلية دار العلوم لليوم الثالث علي التوالي بكلية دار العلوم جامعة المنيا للمطالبة بإقالة الدكتورة نعمة مرسي علي عميدة الكلية والدكتور محمد الريحاني وكيل الكلية وأكد المتظاهرون انهم لن يفضوا تظاهراتهم الا بعد تقديم العميدة والوكيل استقالتهما، وان التظاهرات سوف يتم تصعيدها إلي اعتصام مفتوح داخل الكلية في حال استمرار عميدة الكلية في تعنتها ورفضها تقديم استقالتها.
تظاهر أمس 2500 من العاملين بشركة دقهلتكس للملابس والمنسوجات القطنية بطريق سكة سندوب بالمنصورة مطالبين برحيل المهندس عادل عبدالسلام عيد رئيس الشركة بعد اصراره علي مخالفة قوانين بالشركة القابضة وسوء معاملة العاملين.
أكد عبدالباسط فؤاد عضو اللجنة النقابية بالشركة ان المطالب ليست فئوية وان هناك قرارا من الشركة القابضة بصرف حافز شهري بواقع 220 جنيها شهريا تصرف لجميع العاملين وبدون أي ضوابط وتوقيع جزاءات تعسفية لا تتم في الشركات الأخري.

أهم الاخبار