رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مفتي الجمهورية: مصر تربطها علاقات دينية طيبة بالبوسنة

أخبار وتقارير

الأربعاء, 27 أكتوبر 2021 16:41
مفتي الجمهورية: مصر تربطها علاقات دينية طيبة بالبوسنةالدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية

كتب: حسن المنياوى

الْتقى الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، شفيق جعفروفيتش، عضو مجلس الرئاسة عن البوشناق في مقر الرئاسة، وذلك في إطار زيارته الرسمية للبوسنة والهرسك.

 

اقرأ أيضًا:

علام: استعداد دار الإفتاء المصرية لتدريب أئمة البوسنة والهرسك


وخلال اللقاء أعرب جعفروفيتش عن ترحيبه بفضيلة المفتي في البوسنة والهرسك، مؤكدًا على متانة العلاقات المتبادلة بين البلدين، ومتطلعًا إلى مزيد من الدفع بالعلاقات الحالية نحو المستوى المطلوب على كافة الأصعدة، مشددًا على أن مصر بلد مهم بالنسبة للبوسنة والهرسك، مثمنًا تحقيق مصر تقدمًا حضاريًّا في شتى المجالات، وتشوف لتقوية مجالات التعاون.
 
وأضاف جعفروفيتش أن البوسنة دولة متعددة الديانات والأعراق، وجميع المسلمين فيها يوقرون الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الكثير منهم تلقى العلوم داخل أروقته. كما أوضح أن الإسلام في البوسنة يمتد لعصور، ويتناغم مع البيئة التي نعيش فيها، والدليل على أن الإسلام هنا مقبول وموجود هو بقاؤه على مر هذه العصور، مؤكدًا أن المسلمين هنا جزء من الأمة الإسلامية.
 
وقال فضيلة مفتي الجمهورية شوقي علام: إن مصر تقدِّر علاقات الصداقة بين البلدين، ناقلًا تحيات الرئيس عبد

الفتاح السيسي للبوسنة حكومة وشعبًا، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين سوف تشهد طفرة كبيرة.


وأوضح فضيلة المفتي أن هناك علاقات دينية تاريخية طويلة بين البوسنة ومصر، مشيرًا إلى أن رؤساء العالم والمفتين في البوسنة هم من خريجي الأزهر الشريف، وتربطنا بهم علاقات طيبة، مؤكدًا أن علماء البوسنة يمثلون نقطة ضوء كبيرة، وأن مصر لديها الكثير لتعطيه لدول العالم من خلال الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية. كذلك أعرب مفتي الجمهورية عن اعتزازه بطلاب البوسنة والهرسك وحرصهم على التعلم الديني، مثمنًا التعاون مع البوسنة في هذا الإطار.
 
كما أكد مفتي الجمهورية أن الفتوى أداة للاستقرار والتحضر والتقدم، ولكي تؤدى هذا الدور لا بد من التأهيل الحقيقي لمن يتولى الإفتاء، موضحًا أنه قبل صدور أي فتوى لا بد من وجود معايير واضحة، أهمها الحفاظ على استقرار المجتمعات، وكذلك وحدة المجتمعات، وخصوصية المجتمعات.
 
ولفت فضيلة المفتي النظر إلى

إنشاء الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم في عام 2015، لتكون قِبلةً جامعةً لمؤسسات وهيئات الفتوى في العالم، مشيرًا إلى أن البوسنة والهرسك حاضرة بقوة في الأمانة من خلال أعلامها ممثلين في الشيخ حسين كافازوفيتش والشيخ سيرتش، قائلًا: "نستطيع أن نتعاون معًا للحفاظ على شعوبنا".
 
وقال جعفروفيتش بدوره: إن تأسيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، أمر يحظى بقبول عالمي، وهو خطوة لضبط الفتاوى، مشيرًا إلى أن البوسنة والهرسك بلد أوربي يسعى للانضمام إلى حلف الناتو والاتحاد الأوربي، معربًا عن رغبتهم بالدخول في هذه التحالفات مع حفاظهم على الخصوصية الثقافية والعرقية والدينية.
 
كما ألمح إلى تحقيق البوسنة معادلة للتعايش السلمي مع الآخرين، موضحًا أن المشيخة الإسلامية قامت بدَور مهم للحفاظ على الاستقرار، وأنهم معتزون بإسلامهم وتقاليدهم الإسلامية، وأن لديهم اليوم دولة مستقلة تتعايش مع الشعوب والأعراق الأخرى.
وأكد جعفروفيتش أن الدين لديهم مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأزهر الشريف، معتبرين جامعة الأزهر جزءًا من تقاليدهم.
 
وفيما يخص علاقات البلدين قال: إن مصر بلد مهم، وهو يمثل رمانة الميزان في الشرق الأوسط والعالم ككل. وأبدى أمله في البحث عن سبل وطرق للاستفادة المتبادلة بين البلدين قائلًا: يجب أن نسعى بكل ما أوتينا من عزم للتقارب فيما بيننا، ولا بد أن نتجاوز أي صعوبات في سبيل ذلك.
 

لمزيد من أخبار الوفد اضغط هــــــــــــنا alwafd.news

أهم الاخبار