رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

بعد الصعود المفاجئ.. الأسباب الخفية وراء ارتفاع أسعار الذهب

أخبار وتقارير

السبت, 31 يوليو 2021 12:49
بعد الصعود المفاجئ.. الأسباب الخفية وراء ارتفاع أسعار الذهبمشغولات ذهبية

كتبت- فاطمة عيد:

الملاذ الآمن للمستثمرين، هكذا اشتهر الذهب عالميًا على مر العصور لقدرته في الاحتفاظ بقيمته وإدخاره للأموال، لذا يلجأ الأفراد والعاملين بقطاع الاستثمار على تجميد أموالهم في المعدن النفيس لحماية أنفسهم من تقلبات الاقتصاد العالمي .

 

وخلال الساعات الآخيرة شهد سوق الذهب ارتفاعًا ملحوظًا، حيث سجل عيار 21 الأكثر مبيعًا 792 جنيهًا، وعيار 18 حوالي 679 جنيهًا، وعيار 24 905حوالي  جنيهًا، وسعر الجنيه الذهب 6304 جنيه.

 

اقرأ أيضًا:- الذهب العالمي يتجه لتحقيق أفضل مكسب أسبوعي

 

وفي هذا السياق طرحت "alwafd.news" سؤالًا على المختصين: ما هي الأسباب الخفية وراء ارتفاع أسعار المعدن الأصفر؟

 

ومن جانبه، قال الدكتور علي الإدريسي، الخبير الاقتصادي، إن الارتفاع المفاجئ لأسعار الذهب يرجع للتوقعات التي تؤكد حدوث موجه رابعة لفيروس كورونا خلال شهر سبتمبر القادم للمتحور دلتا، مما أدى لحدوث حالة من القلق بين المستثمرين وأيضًا الأفراد العاديين الذين يفضلون إدخار أموالهم في المعدن الأصفر.

 

وأضاف الإدريسي، أن هناك أيضًا توقعات بأن الفترة القادمة ستشهد

ارتفاع معدلات التضخم عالميًا، لذا يلجأ الكثيرون للذهب حفاظًا على قيمة أموالهم، وهذا لم يؤثر فقط على الذهب ولكن على كافة أسعار المعادن الأخرى كالنحاس والبليت وهو المادة الخام التي يصنع منها الحديد.

 

وأكد الخبير الاقتصادي، أن أسعار الذهب مستمرة في الصعود حتى استقرار أوضاع العالم وزوال جائحة كورونا، موضحًا أنه في حالة أن البنوك المركزية على مستوى العالم رفعت من أسعار الفائدة سينصرف الأفراد والمستثمرين لوضع أموالهم ودائع في البنوك وبالتالي يهتز عرش الذهب.

 

طالع المزيد من أخبار قسم "الأخبار" بموقع الوفد الإلكتروني

 

فيما قال أبو بكر الديب، مستشار المركز العربي للدراسات الاقتصادية والسياسية، والباحث في الشأن الإقتصادي، إن هناك 6 أسباب وراء ارتفاع أسعار الذهب عالميًا، أولها العلاقة العكسية بين الذهب والدولار، فكلما ارتفع الدولار انخفض الذهب، والعكس بالعكس كما يعتبر

الذهب ملاذًا آمنًا للمستثمرين في الأزمات العالمية.

 

وأضاف الديب، أن حماس الأفراد للاستثمار في المعدن النفيس ساهم في موجة الارتفاع، موضحًا أن المستثمرين في مصر يفضلون شراء الذهب عيار 21 باعتباره الملاذ الآمن للادخار، كما أنه لا يكلف قيمة "مصنعية" كبيرة وتختلف أسعار الذهب في مصر باختلاف المناطق في قيمة "المصنعية" لدى التاجر.

 

وأوضح أنه من ضمن الأسباب أيضًا القلق من الموجة المرتقبة لكورونا بأوروبا، فضلًا عن التضخم الذي قد ينتج عن إجراءات التحفيز الأمريكية، مما ينذر بارتفاع جديد في أسعار الذهب وتخطي مستويات الـ 2000 دولار للأونصة  بنهاية عام 2021.

 

وتابع الديب: إن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يخطط للعمل على رفع أسعار الفائدة خلال العامين المقبلين، لتجنب مخاوف التضخم، متوقعًا سير الأسعار محليًا في ركب الأسعار العالمية لكن بتحركات بسيطة لا تضر بسوق الذهب في مصر فعلى الرغم من الارتفاع القياسي في أسعار الذهب عالميًا.

 

واختتم: بأن حالة الاستقرار التي تشهدها سوق الصرف في مصر، عملت علي استقرار سوق الذهب خلال الفترة الأخيرة متجاهلة المكاسب القوية التي سجلها المعدن النفيس عالميًا بعدما ارتفع سعر الأونصة من مستوى 1760 دولارًا في تعاملات شهر أبريل الماضي إلى مستوى 1828 دولارًا في الوقت الحالي.

أهم الاخبار