رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

العاهل الأردني: تحركات عربية لحل أزمات المنطقة بدلا من الذهاب لواشنطن

عربى وعالمى

الخميس, 19 مايو 2022 00:44
العاهل الأردني: تحركات عربية لحل أزمات المنطقة بدلا من الذهاب لواشنطنالعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني عن تحركات عربية- عربية تجرى حاليا لحل أزمات المنطقة بدلا من الذهاب لواشنطن لحل القضايا العالقة.

تحركات عربية جديدة كشف عنها العاهل الأردني خلال البرنامج العسكري المتخصص (Battlegrounds)، الذي ينتجه معهد هوفر في جامعة ستانفورد الأمريكية خلال زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي وتم بثها اليوم الأربعاء.

وأضاف الملك عبدالله الثاني: وأضاف جلالته "لذلك سترى الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق ومصر وبعض دول الخليج الأخرى تجتمع وتنسق مع بعضها، للتواصل ورسم رؤية لشعوبها" قبل طلب أي مساعدة.

ويجرى برنامج (Battlegrounds) سلسلة من المقابلات الإعلامية مع أبرز القادة للحوار حول آرائهم في قضايا تخص السياسة الخارجية الأمريكية.

وعبر عن اعتزازه بالعلاقة الأردنية الأمريكية القديمة والتاريخية، قائلاً "والدي التقى الرئيس أيزنهاور كأول لقاء مع رئيس أمريكي

له، وتربطنا علاقة مؤسسية ليست مع الإدارات المتعاقبة فحسب، بل ومع الجيش والكونجرس".

ووصف العلاقات الأمريكية- الأردنية أيضًا بأنها "متينة جداً وأعتقد أنها لربما من أقوى العلاقات في المنطقة لا سيما أنها مبنية على الثقة".


ونبه إلى أن الأردن يعيش في منطقة صعبة، وأثبت الزمن أن الأردنيين والأمريكيين يقفون جنباً إلى جنب في مواجهة الصراعات المختلفة.

وحول العنف والحروب في المنطقة، قال إن الجميع في الإقليم حالياً يسعون للنظر إلى النصف الممتلئ من الكوب للمضي قدماً، مشيراً إلى التحديات التي يواجهها اليمن، والقلق بشأن الكارثة الإنسانية في لبنان.

وبيّن أنه وبعد عامين من انتشار فيروس كورونا عاد تنظيم "داعش" الإرهابي

للظهور سواء أكان ذلك في سوريا أو العراق، أو في إفريقيا.

واعتبر أن زيارته إلى الولايات المتحدة من أجل التنسيق مع الأصدقاء، ومناقشة ما يمكن القيام به من الناحية التكتيكية والاستراتيجية لما تبقى من عام 2022.

وعن رؤية العاهل الأردني لمستقبل العمل العربي المشترك ودور المملكة بالمنطقة وجهود محاربة الإرهاب، شدد على أنه لطالما كان هناك عمل عربي مشترك، وتنسيق ضد تهديد داعش وأماكن تواجده بالمنطقة.

ونوه كذلك بأهمية اتباع نهج شمولي للتعامل مع التحديات المختلفة المتزامنة، مشيراً إلى دور "مبادرة اجتماعات العقبة" وتوسع نطاقها لتشمل دول أمريكا الجنوبية ودول أمريكا اللاتينية. 

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أشار  إلى حديثه المستمر مع الرؤساء الأمريكيين، وتأكيداته بأن تجاهل الشرق الأوسط "سيعود عليكم بمخاطر أكبر إذا لم تكونوا حريصين"، ولذلك يجب حل القضية الفلسطينية.

 وأوضح أنه لا بديل عن حل القضية الفلسطينية، قائلاً: "مهما أقيمت علاقات بين الدول العربية وإسرائيل، إذا لم تحل القضية الفلسطينية، فهذا من منظورنا كمن يخطو خطوتين للأمام وخطوتين للخلف".

أهم الاخبار