رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نواب البرلمان يرحبون بمبادرة أبوشقة لتشكيل الائتلاف الليبرالي المصري

الطريق إلى البرلمان

الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019 15:27
نواب البرلمان يرحبون بمبادرة أبوشقة لتشكيل الائتلاف الليبرالي المصريالمستشار بهاء الدين أبو شقة
كتب-حازم العبيدي

رحب عدد من نواب البرلمان بمبادرة المستشار بهاء ابوشقه رئيس لجنة الشئون التشريعيه والدستورية رئيس حزب الوفد وقيامه بمشاورات  لتشكيل ائتلاف ليبرالي بين القوى السياسية والحزبية الليبرالية الوطنية خلال الفترة المقبلة، لتحقيق استقرار سياسي، وتمثيل نيابي على أعلى مستوى ديمقراطي ، موكدين انها ظاهرة صحية وتثري الحياة السياسية.

من ناحيتها أكدت النائبه ثريا الشيخ عضو مجلس النواب ان مقترح المستشار بهاء الدين ابوشقه لتشكيل ائتلاف ليبرالي بين القوي السياسيه ظاهره صحيه ، وتمثل ركيزه اساسيه ونواه للاستقرار السياسي بتجميع الاصوات والتكتلات والقوي السياسيه الليبرالييه تحت رايه واحده مما يمثل توحيد الرؤي والاتجاهات ويقضي علي التشتيت في الافكار .

واكدت الشيخ ان ائتلاف الليبراليين سيشجع العديد من الكتل السياسيه الي الحذو حذو الوفد وانا كنائبه مستقله اتمني ان يكون كذلك ائتلاف للمستقلين اسوة بائتلاف الذي يسعي رئيس الوفد الي اقمته وتشكيله من القوي السياسيه الليبراليه ، مشيرة إلى ان هذا سوف يساعد النواب في اخد حقوقهم لاجتماعهم علي اهداف ومطالب محدده .

ولفتت الشيخ إلى ان الفكره جيده ولاقت قبول واستحسان لدي العديد من القوي السياسي العاقله التى ترغب في الاندماج تحت رايه واحده تدافع عنهم وعن حقوقهم ومطالبهم.

من جانبه اكد النائب معتز محمود عضو لجنة الاسكان وعضو حزب الحريه ان مقترح النائب بهاء الدين ابوشقه جيد وسيثري الحياة السياسيه في مصر ، وذلك لاتساقه مع توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوحيد الاحزاب تحت عدد من اللواءات والائتلافات لخلق بيئة سياسيه قادرة علي مواجهه التحديات .

واضاف محمود ان رؤية رئيس الوفد تتفق مع التقدم العصري الذي يواجهه التقدم الحضاري ، والتكنولوجي مما يتطلب عدم اضاعه الوقت في التفك والتشرذم الي احزاب متباعده ولكن العمل علي التوحد والاندماج تحت هذة التكتلات .

وتابع محمود بأن عام 2020 سيشهد استحقاقات انتخابيه كثيره مابين انتخابات لمجلس الشيوخ وانتخابات لمجلس النواب والمحليه وعليه فان التحالف والتكتل بات ضرورة لهذة الاحزاب المتفقه في الرؤي حتي تقوي بعضها البعض وتخلق استقرار سياسي علي كافه المستويات .

من جهته اكد النائب البدري ضيف احمد بان الاتحادات والاندماجات باتت لغه العصر وجميع الانظمه السياسيه في كل البلدان سعت لهذا التوجهه ، ومصر رائده في العمل السياسي ولابد ان تسن هذة التجربة حتي تنتقل الي كل الانظمه السياسيه في العالم العربي والافريقي .

وتابع ضيف بان التكتل سيفيد الفئات المندمجه في الرؤي في التعبير عن اتجهاتها ورؤيتها ومطالبها ، وهذا ماطالب به الرئيس في كثير من المحافل بضرورة انهاء حالة الفوضي الكثره في الاحزاب ، والتي زاد عددها عن المائه حزب فخلق التكتلات القويه سيساهم بشكل كبير في اثراء العمليه السياسيه .

من جانبه اكد النائب زكريا حسان بان التكتلات السياسيه سيكون لها الحسم في الاستحقاقات الانتخابيه القادمه في 2020 وان تكتل اليسار والوسط واليبراليه مكونات الحياة السياسه لابد ان تندمج تحت لوائها الاحزاب المتفقه في

الايديولجيه .

واضاف حسان ان مقترح رئيس الوفد بضرورة توحيد الاحزاب الليبراليه تحت لواء واحد سيدعم التيار الليبرالي بشكل كبير وحزب الوفد له تاريخ كبير وقادر علي تجميع شتات الاحزاب اليبراليه .

وكان المستشار أعلن المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، أن الحزب يقود مشاورات ولقاءات مكثفة بين القوى السياسية والحزبية الليبرالية الوطنية خلال الفترة المقبلة، لتحقيق استقرار سياسي، وتمثيل نيابي على أعلى مستوى ديمقراطي ووطني، وأشار "أبوشقة" إلى أن هذه الخطوة تأتي ضمن دعوته إلى حاجة مصر إلى ثلاثة أحزاب تمثل الوسط واليسار والليبرالية.

وأوضح رئيس الوفد أن هذا ضروري لأن عام 2020 سيشهد ثلاثة استحقاقات دستورية، تتمثل في انتخابات مجلس النواب والشيوخ والمحليات.

وأضاف أنه لما كان حزب الوفد هو حزب الليبرالية الوطنية على مدار مائة عام، فإنه يسعى إلى هذه الخطوة، انطلاقاً من أنه يؤيد ويدعم المشروع الوطني الذي يتبناه الرئيس عبدالفتاح السيسي لبناء دولة ديمقراطية عصرية حديثة، كما يأتي هذا إيماناً من حزب الوفد بتحقيق هذا الهدف الذي هو مطلب المصريين جميعاً، بأن نكون أمام ثبات ديمقراطي، وهو الأمر الذي يتطلب بالضرورة تفعيل المادة الخامسة من الدستور، التي تنص على أن النظام السياسي يقوم على التعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة، انطلاقاً من مبادئ وثوابت الوفد وخبرة الحزب السياسية التي تمتد لمائة عام، وتحقيق الثبات الديمقراطي يستلزم أن تكون هناك منافسة حزبية، وهو ما يؤمن به الحزب، ويطالب بأن نكون أمام ثلاثة أحزاب قوية على الأقل، لتحدث المنافسة الديمقراطية بينها من أجل مصلحة البلاد.

وأكد أن الأحزاب الثلاثة هي حزب ليبرالي يمثله حزب الوفد الذي يمتد تاريخه إلى مائة عام، وحزب يساري، وحزب يمثل الوسط.

وأضاف أنه انطلاقاً من الإحساس والواجب الوطني، فإن حزب الوفد يطلق مبادرة أن نكون أمام ائتلاف للأحزاب الليبرالية لتخوض الانتخابات القادمة، سواء في مجلس النواب، أو مجلس الشيوخ، أو المحليات، وهي ائتلافات للانتخابات فقط.

البريد المصري

اعلان الوفد