رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبوالغيط: خطة إسرائيلية واضحة لشرعنة احتلالها الأراضي الفلسطينية

أخبار وتقارير

الأربعاء, 15 يوليو 2020 11:57
أبوالغيط: خطة إسرائيلية واضحة لشرعنة احتلالها الأراضي الفلسطينية
خاص - الوفد

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن هناك خطة إسرائيلية واضحة تهدف إلى شرعنة احتلالها للأراضي الفلسطينية أمام المجتمع الدولي.

وردا على سؤال حول الخطط والممارسات الإسرائيلية التصعيدية الأخيرة في الأراضي الفلسطينية بالاعلان عن عزم إسرائيل ضم أراض فلسطينية محتلة في الضفة الغربية،  قال "أبو الغيط" :" هناك خطة إسرائيلية واضحة تهدف إلى شرعنة احتلالها للأراضي الفلسطينية أمام المجتمع الدولي، والإسرائيليون، مهما كانت لديهم القوة، يشعرون بأن وجودهم غير قانوني وغير شرعي، وهم يسعون من خلال ما يسمونه "خطة الضم" إلى اسباغ نوع من الشرعية الزائفة على احتلالهم المستمر للأراضي الفلسطينية منذ 1967.

 

وتابع  في حوار أجراه مع الكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط "أبو الغيط "بالقول:" وللأسف فإنهم يستندون إلى ما يُسمى بـ "خطة السلام الأمريكية" التي أُعلنت قبل عدة شهور، وصادفت رفضاً فلسطينياً قاطعاً، والآن تسعى إسرائيل لتنفيذ الجزء الذي يهمها من هذه الخطة، أي إعلان سيادتها على أجزاء مهمة من الضفة الغربية".

وأكد أن العالم كله، وليس الفلسطينيين أو العرب وحدهم، رفضوا الخطة الإسرائيلية المزمعة، ليس فقط لأنها تؤجج الاضطراب وتفتح الباب أمام المزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، ولكن أيضاً لأن الخطوة الإسرائيلية تضرب مبدأ الشرعية الدولية في مقتل، مضيفا "وإذا حدث ومرت دون عواقب، فإن أي شيء يُمكن أن يمر وفقاً لمنطق القوة وفرض الأمر الواقع".

وحول الخطوات التي اتخذتها الجامعة العربية لوقف القرارات الإسرائيلية التصعيدية بشأن "خطة الضم"، قال "أبو الغيط " إنه برغم الصعوبات الواضحة التي فرضها وباء "كورونا المستجد" على الجميع، فقد عُقد اجتماعٌ لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري آخر شهر أبريل الماضي، واعتبر الاجتماع أن خطة الضم الإسرائيلية تُمثل "جريمة حرب".

وأضاف "إن أهمية هذا الاجتماع أنه يوفر مظلة دعم كامل من جانب الدول العربية للموقف والقرار الفلسطيني"، مشيرا إلى أن الدول العربية حرصت على ذكر هذا المعنى بوضوح في نص القرار الصادر عن الاجتماع.

ولفت إلى أنه كانت هناك أيضاً تحركاتٍ دبلوماسية من المجموعة العربية في نيويورك، تمخضت عن عقد جلسة لمجلس الأمن، بتقنية "الفيديو كونفرانس"، ركزت على خطة الضم ومخاطرها الكبيرة على السلام في الإقليم والعالم، مشيرا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش حرص على المشاركة في هذه الجلسة وضم صوته إلى الأصوات الرافضة للخطة.

 

وقال أبو الغيط " في تقديري أن هذه التحركات أسهمت بدون شك في وضع ضغوط على إسرائيل والولايات المتحدة"، مؤكدا أن هناك رفضا عالميا واضحا وأن الدبلوماسية العربية نجحت في حشد هذا الرفض وبلورته، بحيث تشعر إسرائيل بقدر من العزلة، وربما أدى ذلك إلى إبطاء وتعثر الخطة الإسرائيلية التي كان مُقرراً أن يجري تنفيذها في الأول من يوليو الجاري".

وتابع "أبو الغيط ":" ليس معنى هذا أن الخطة أُلغيت أو أن الوضع مطمئنٌ بالنسبة لنا ،بالعكس، ما أقوله هو أن ضغوطنا وتحركاتنا الدبلوماسية تُحرز نتائج، وبالتالي يتعين علينا مواصلة العمل على هذا الطريق".

 

وردا على سؤال عما إذا كان هناك أمل في العودة إلى المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية من جديد بعد الخطة الأمريكية للسلام المرفوضة عربيا، وهل ما زالت مبادرة السلام العربية مطروحة كأساس للحل؟ أكد "أبو الغيط " أن مبادرة السلام العربية ما زالت الأساس الوحيد للحل من الجانب العربي، ولكن المبادرة بترتيب بنودها: الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي 67 وعاصمتها القدس الشرقية، في مقابل علاقات طبيعية بين إسرائيل والعالم العربي والإسلامي"، مشددا على أن هذا هو الترتيب المنطقي للمبادرة "ولكن إسرائيل كما نرى، تُريد أن تعكس منطق الأشياء وأن تضع المبادرة على رأسها كما يقولون، فتتحدث عن التطبيع والسلام الإقليمي قبل إقامة الدولة وإنهاء الاحتلال".

وردا على سؤال عما إذا كان يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة كشريك

وحيد لتحقيق السلام خاصة بعد الانحياز العلني والواضح من إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى إسرائيل وهو ما تجلي في خطة السلام الأمريكية -الإسرائيلية وما سبقها من قرار بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها، قال "أبو الغيط ":" إن أكثر ما يُزعجني خلال السنوات الماضية هو ما يبدو لي من تخلي إدارة الولايات المتحدة حالياً عن دورها كراعٍ للسلام، هذا أمرٌ له تداعيات كبيرة لأن التأثير الأمريكي كبير، والمواقف الأمريكية لها وزن معتبر، سواء حيال القضية الفلسطينية أو حيال أي قضية دولية ذات بال".

وأضاف "إن الإدارة الحالية للأسف اختارت استراتيجية فرض الحل على الطرف الأضعف، ولا أظن أن المنهج الذي اختاروه سوف يُساعدهم في لعب دورٍ متوازن لأنهم خسروا ثقة طرف من أطراف المعادلة"، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية أسهمت في تهميش دورها في هذا الصراع لأنها أصرت على طرح حل أبعد ما يكون عن التوازن.

وردا على سؤال حول خارطة الطريق للسلام مع إسرائيل التي وضعها الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن" وتتضمن الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام ، قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط "إنها تحركٌ جيد، وأرجو أن تُدرك القوى العالمية (روسيا أو الصين أو الاتحاد الأوروبي) ضرورة ملء الفراغ الذي خلفه التخبط الأمريكي الذي نرصده في الإدارة الحالية فيما يتعلق بإدارتها لملف عملية السلام، والمؤتمر الدولي يمثل من وجهة نظري نقطة بدء جيدة وسليمة وسبق للجامعة أن أيدت هذا التحرك رسمياً في قراراتها.

وردا على سؤال حول توقعات واستشراف الأمين العام لجامعة الدول العربية لمستقبل القضية الفلسطينة في ظل الوضع الفلسطيني المنقسم والوضع العربي والدولي الراهن ، نبه "أبو الغيط" إلى أن القضية الفلسطينية تمر بوقتٍ صعب، وهناك واقع يترسخ على الأرض كل يوم يتمثل في التوسع الاستيطاني السرطاني، وهناك مُشكلات عالمية وإقليمية ضاغطة سحبت الاهتمام من الملف الفلسطيني، وبرغم هذه التحديات فإن لدي ثقة لا تتزعزع في قدرة الشعب الفلسطيني على الصمود.
وأكد ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني لأنه حاجة فلسطينية مطلوبة جداً ، مشددا على أن الضم أو إعلان السيادة لن يُغير من حقيقة مهمة على الأرض بأن الشعب الفلسطيني لن يذهب إلى أي مكان وأن هناك خمسة ملايين فلسطيني في الضفة وغزة باقون على أرضهم ، ولن تستطيع إسرائيل التخلص منهم، وقريباً سيكون عليها الاختيار بين مشروع الدولتين، بما يطرحه من حلٍ عقلاني للقضية، وبين حل الدولة الواحدة، بكل ما ينطوي عليه من تحديات للوجود الإسرائيلي ذاته.

أهم الاخبار