رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لماذا يرفضون حمدين صباحى ومصطفى بكرى؟

أخبار المواطن الصحفي

الثلاثاء, 14 ديسمبر 2010 13:32

 بقلم عمرو عماد كاتب صحفي

مسرحية سخيفة ألفها النظام وأطلق عليها انتخابات مجلس الشعب، ولكن السيناريو هذه المرة كان أشد

قسوة وأكثر قبحاً، فقد ضرب الحزب الوطنى بإرادة الشعب ورموز العمل السياسي عرض الحائط.

واحتل الحزب الوطنى أغلب المقاعد فى جميع الدوائر بصورة غير مسبوقة عن طريق تزوير الانتخابات

وتقفيل اللجان لصالح مرشحى الحزب الحاكم وبشراء الأصوات بشكل علنى أمام الناس.

وغاب الإخوان وغاب حزب الوفد والناصرى، وغابت رموز مصر ورموز المعارضة والنضال الوطنى عن برلمان

2010 أمثال حمدين صباحى ومصطفى بكرى فى مشهد هزلى أبطاله البلطجية وضعاف النفوس.

مشهد يهين مصر أمام العالم ويرجعنا خطوات كثيرة للخلف ويمنع سبل الإصلاح، فقد أثبت انسحاب حمدين

صباحى من مجلس الشعب واعتصام مصطفى بكرى وغيرهم، احتجاجاً منهم على التزوير، أن الديمقراطية

فى مصر تنهار وأن الفساد أصبح لا يحتمل، وأصبح عينى عينك، وربما يكون ذلك بداية لثورة شعبية لتحقيق

العدالة والديمقراطية.

ويبقى السؤال:

لماذا يرفض النظام صباحى وبكرى وغيرهما من كوادر حزب الوفد والحزب الناصرى والاخوان ؟

هل لأنهم قوى تضعف الحزب الحاكم، خاصة بعد استياء الشعب من الحزب الوطني فى الفترة

الأخيرة،وأن

الحزب الوطنى سيدخل معركة انتخابات رئاسية قادمة فيطيح بخصومة من الآن؟

هل تستكثر الحكومة على الناس أن تلبى احتياجاتهم وتعاد حقوقهم على يد هؤلاء؟

فمن المفترض أن أى تقدم على المستوى الخدمى والاجتماعي للمواطنين يصب فى مصلحة مصر كدولة

وحكومة أمام العالم، ولكن يبدو أن الصباحى دفع ثمن معركته ضد التوريث وترشحه لرئاسة الجمهورية.

وربما يكون مصيره كما حدث مع أيمن نور من قبل، والغريب أن لجنة الانتخابات بكفر الشيخ أعلنت أن حمدين

سيخوض الإعادة مع مرشح الوطنى وبعدها بساعات أعلنت نفس اللجنة سقوط حمدين أمام مرشح الوطنى..

ترى ماذا حدث داخل اللجنة؟

فحمدين صباحى وبكرى ليسا نواباً عن دوائرهما فقط، بل هم نواب لدوائر مصر كلها، فقد ناضل حمدين

صباحى لحل المشكلة العربية والفلسطينية وهاجم قانون الطوارئ وخرج بنفسه فى مظاهرات وسط

الجماهير المصرية الغاضبة.

فكلما رأيت حمدين صباحي وشرفت أن التقيت به وحضرت له مؤتمرات أحس أن

مصر بخير وأن مستقبل

مصر تحميه أيادٍ شريفة وعقول ناضجة هذا الرجل البشوش الخدوم لأهل دائرته وأهل وطنه.

واعجبنى موقف نبيل لحمدين صباحي، وهو منع أهل دائرته من الاستمرار فى أعمال الشغب وقطع الطريق

الدولى، احتجاجاً على التزوير واصفاً الموقف.

قائلاً: "الحكومة مش عاوزانا خلاص ولا عداء لى مع أشخاص ولا مع خصمى"، وكذلك لا ننسى كشف مصطفى بكرى لتزوير بعض نواب الشعب عن الحزب الوطني لقرارات العلاج على نفقة الدولة، فحمدين صباحى ومصطفى بكرى لم يخسرا، بل كسبوا قلوب الملايين واحترام العالم.

وفى النهاية أدعو حمدين صباحى ومصطفى بكرى أن يستمرا فى نضالهم لكشف الفساد، وأن يفتحا

مكاتبهما لخدمة الجمهور، لأنها أكثر قدرة على العطاء.

ولأن الجمهور لا يرضى بغيرهم نواباً حتى لو تغير نائب الدائرة سيظل النائب هو حمدين صباحي ومصطفى

بكرى، وعلى الحزب الوطني أما أن يفتح المجال لكل التيارات للمشاركة فى نهضة المجتمع.

وأما أن يعدل أحوال مصر التى تدهورت فى الداخل والخارج، فالشعب لا يعارض الحزب الحاكم من أجل

المعارضة، بل هو أول من يقف ويهلل إذا قام الحزب الوطنى بأعمال تخدم المجتمع.

فإلي متى يستمر الفساد السياسي وتزوير الانتخابات في مصر وإلى متى  يدفع المواطن البسيط الثمن

وإلى متى  يظل أصحاب  اليد النظيفة والمجاهرين بكلمة الحق و الكفاءات والساعين للاصلاح  خارج  الهيئات

البرلمانية والحكومية .

 

* عمرو عماد كيميائي وكاتب صحفي مصري

أهم الاخبار