الدعم الشعبي للقوات المسلحة

لا شك في أن الموقف الوطنى للقوات المسلحة تجاه مصر قبل وبعد 25 يناير 2011م يدل علي أن قواتنا الباسلة من خبراء وقادة ينتمون لهذا الشعب قلبا وقالباً فهم خير أجناد الأرض مقولة رسول الله صلى الله عليه وسلم محفورة في قلوبهم وسلوكهم وأن الدور العظيم الملقي علي كاهلهم بدءاً من الاستجابة لمطالب الشعب في نيل الحرية والتخلص من الإبادة الجماعية التي كان يتعرض لها باستخدام سلاح التجويع والمرض والإذلال

والجهل وإنقاذه في الوقت بدل الضائع قبل استخدام ركلات الإهانة من فريق السلطة أمام فريق الشعب الذي كان يترنح في مباراة غير متكافئة، حتي جاء نصرالله ونصرنا بالشباب.

والآن حان الدور علي الشعب ليقدم باقة من الورد والفل إلي الجيش الباسل وبقيادة المجلس العسكري علي أن تكتب علي كارت باقة الورد هذه العبارات، مصحوبة ببعض الاقتراحات:

1-   يا جيشنا يا فل سلامة مصر مسئولية الكل.

2- ندعو الجيش إلي استدعاء كل من هم في الاحتياط علي أن يتولي الاحتياط مسئولية الأمن بالتعاون مع الشرطة.

3-تتحمل الشركات والوزارات والهيئات بل والزملاء في العمل رواتب الاحتياط لمدة 6 شهور بدون أي أعباء علي الجيش (إجازة مدفوعة الأجر) بالكامل بل وبالحوافز.

ولا شك أن هذا سوف يؤدي إلي سرعة استتباب الأمن وإعلاء الاحتياط من خلال دورات مكثفة للعمل في أقسام الداخلية المختلفة سواء كانت المرور في الشوارع أو أقسام الشرطة أو الحراسات وسيكون مردود هذا علي المجتمع مردوداً جيداً.

يحيي زكريا زهران

مدير وفد الخير

 

أهم الاخبار