نزاع دبلوماسى سبب رسوم تأشيرة دخول الكنديين إلى الإمارات

أخبار سياحية

الأربعاء, 29 ديسمبر 2010 17:10

حددت سفارة الإمارات في كندا، تكاليف تأشيرات دخول الكنديين للدولة بألف دولار اعتباراً من الشهر القادم، وذلك في أحدث تطور لنزاع دبلوماسي حول حقوق هبوط رحلات شركات الطيران. زادت حدة التوترات بين الدولتين منذ رفضت أوتاوا السماح لشركات طيران إماراتية بزيادة رحلاتها إلى كندا، وردت حكومة الإمارات بمنع الجيش الكندي من استخدام قاعدة عسكرية على أراضيها لإمداد قواته في أفغانستان.

وقالت سفارة الإمارات في أوتاوا على موقعها الالكتروني "إن على الكنديين دفع رسوم قدرها 250 دولاراً للحصول على تأشيرة دخول

لمرة واحدة لمدة ثلاثين يوماً، بينما ستكلفهم تأشيرة دخول متعدد لستة أشهر ألف دولار مع حد أدنى للبقاء 14 يوماً داخل الدولة في كل زيارة".

كانت كندا بين أكثر من 30 دولة غربية يعفى مواطنوها من استخراج تأشيرة مقدماً لزيارة الإمارات لكن مسؤولاً إماراتياً قال في نوفمبر إنه يجب على الكنديين الحصول على تأشيرة مقدماً للسفر إلى الإمارات اعتباراً من الثاني من يناير.

وفشلت شركة "طيران الإمارات" بدعم من الحكومة الإماراتية في إقناع الحكومة الكندية بالسماح للشركة بزيادة رحلاتها المباشرة إلى تورونتو التي تبلغ حالياً ثلاث رحلات أسبوعيا وتسيير رحلات إلى مدن كندية أخرى، وتريد شركة "طيران الاتحاد" بأبوظبي أيضاً زيادة رحلاتها إلى كندا.

وقال سفير الإمارات لدى كندا في بيان "إنه مع وجود 25 ألف كندي مقيم في الإمارات إضافة إلى 200 شركة كندية هناك، فإن ست رحلات طيران أسبوعياً لن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الاقتصادية للدولتين أو إمكانات النمو المحتملة".

وتعرضت جهود الإمارات لزيادة عدد رحلاتها الجوية إلى كندا لانتقادات من شركة طيران "إير كندا" التي اتهمت "طيران الإمارات" بأنها تريد الاستحواذ على ركاب الترانزيت لزيادة ربحية خطوطها

أهم الاخبار