الشعراء.. بين المتقين والغاوين

أحمد ابوزيد

الثلاثاء, 07 ديسمبر 2010 19:13
بقلم: أحمد أبوزيد

الشعر كلام حسن موزون ومنمق تسمعه النفس فتطرب لسماعه، وهناك من الشعراء من يتقون الله فيما ينظمون من شعر، فيشدو الواحد منهم كلاما جميلا، ويصير شعرهم حكمة وبيانا، يحض علي الفضائل ومكارم الأخلاق، ولكن هناك طائفة أخري من الشعراء تتعدي كل الخطوط الحمراء والصفراء، وتصر علي أن تحيض من فمها قيحا ودما فاسدا، فتنظم قصائد فتنة وفساد كبير، وهذا النوع من الشعر هو ما قصده الحق سبحانه في قوله تعالي في سورة كاملة حملت اسم الشعراء: "والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون ، وأنهم يقولون ما لا يفعلون، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".. الشعراء (224 ـ 227).

وقد أجمع المفسرون لهذه الآيات علي أن المراد بالشعراء الذين يتبعهم الغاوون هم الشعراء الذين قالوا شعرهم في الأغراض الجاهلية، كالخوض في الأعراض والشطط في الهجاء بغير الحق، وإطلاق اللسان للطعن في دين الله سبحانه، وفي رسوله. ولذلك جاء الاستثناء في نهاية الآية "إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".. فشعر الحق والحكمة والفضيلة، استحسنه النبي - صلي الله عليه

وسلم - وكان يباركه، وقد ورد في صحيح البخاري قوله - صلي الله عليه
وسلم - "ان من الشعر لحكمة"، واستنشد أصحابه من الشعراء مثل حسان بن ثابت، وكعب بن مالك، وعبدالله بن رواحة، فكانوا ينشدونه الشعر فيعلق عليه ويستحسنه، وكان ينفعل لجيد الشعر وينشرح له صدره، كما كان - صلي الله عليه
وسلم - يحب أن يسمع شعر أمية بن أبي الصلت لما فيه من حكمة ونظرات دينية صائبة، علي الرغم من أنه لم يدرك الإسلام، وكان يعجبه قول لبيد:

ألا كل شيء ما خلا الله باطل       وكل نعيم لا محالة زائل

كما كان يتأثر بالشعر المعبر عن مشاعر إنسانية مهذبة وعواطف راقية سامية ، فكان كثير الاستماع لشعر الخنساء الذي رثت به أخاها صخرا، ويستزيدها منه.

واشتهر حسان بن ثابت بلقب "شاعر الرسول"، وقد بني له النبي - صلي الله عليه

وسلم - منبرا في المسجد لينشد عليه شعره، حيث كان الشعر سلاحا في معركة الإسلام مع مشركي قريش، حينما كانوا يهجون الإسلام والمسلمين، فيأمر الرسول - صلي الله عليه
وسلم - حسان بالرد عليهم.

فالشعر لدي العرب في الجاهلية والإسلام كان أحد سلاحين، يعتمد عليهما العرب في معاركهم، وفي الدفاع عن أنفسهم، والذود

عن كرامتهم وعرضهم وشرفهم، وهما : السيف والشعر، وكان للشعر سطوته وسلطانه الذي قد يسقط دولة ويقيم أخري، وقد يتسبب في نشوب حروب قبلية تستمر سنوات.

وفي مطلع الإسلام كان للشعر دور بارز في خدمة الإسلام والدفاع عن دعوته، وبرز من الشعراء في تلك الفترة من يدافع عن الإسلام ويهجو المشركين ويمتدح الأبطال المسلمين في المعارك والغزوات. وكان للشعر ثأثيره الكبير في الدعوة، ويظهر ذلك في وفد بني تميم عندما جاءوا الي الرسول ذ صلي الله عليه وسلم ذ ومعهم شاعرهم "الزبرقان" ورئيسهم الأقرع بن حابس، فما كان من النبي - صلي الله عليه

وسلم - إلا أن أرسل الي حسان بن ثابت، وقال له "قل وروح القدس معك".. فقال شاعرهم الزبرقان:

نحن الكرام فلا حي يعادلــــــــنا         فينا الملوك وفينا يقسم الربع

ونحن نطعم عند القحط مطعمنا          من الشواء إذا لم يؤنس الجزع

فرد عليه حسان بن ثابت قائلا:

إن الذوائب من فهر واخوتـــــهم         قد بينوا ســــــــــنة للناس تتبع

يرضي لها كل من كانت سريرته         تقوي الإله وبالأمر الذي شرعوا

أكرم بقوم رسـول الله شــــيعتهم         اذا تفرقت الأهـــواء والشــــيع

قوم إذا حاربوا ضروا عـــــدوهم         وان هم حاولوا نفع أشياعهم نفعوا

فلما فرغ حسان من قصيدته، قال الأقرع بن حابس، زعيم الوفد: والله ان هذا الرجل - يقصد النبي - صلي الله عليه

وسلم - لمؤتي له - أي مسهل له في أمره - فخطيبهم أخطب من خطيبنا، وشاعرهم أشعر من شاعرنا، ولأصواتهم أعلي من أصواتنا، وأسلموا جميعا.

فهناك إذن فرق بين شعر وشعر وبين شاعر وشاعر، والشعر ما هو إلا كلام منظوم والكلام فيه الحسن الطيب، الذي يحض علي الفضائل والأخلاق، ويدعو الي الحماسة والجهاد والعمل، وفيه الخبيث الفاحش، الذي يثير الفتن والضغائن والأحقاد بين الناس.

 

[email protected]