لوجه الله

الشوباشي وقطع يد السارق

أحمد ابوزيد

الأربعاء, 13 أبريل 2011 09:02
بقلم :أحمد أبوزيد

كتب شريف الشوباشي مقالاً في جريدة الأهرام، 6 إبريل تحت عنوان »هل تقطع يد السارق؟«.. يتساءل فيه بشكل استنكاري: هل نعيش اليوم الذي تقطع فيه يد السارق في مصر، وترجم الزانية بالحجارة حتي الموت؟، ثم يجيب علي نفسه (مدعيا) فيقول: أعتقد أن غالبية الشعب المصري لا تريد أن تعيش هذا اليوم.

ولقد ذكرني هذا الكلام بالمخرجة إيناس الدغيدي، عندما سئلت مرة في أحد البرامج الفضائية: متي يمكن أن نري إيناس الدغيدي ترتدي الحجاب؟.. فرفعت يدها وبصرها إلي السماء وقالت: »يا رب ما تكتبها علي«.

إنه فكر واحد لنماذج من رموز الصحافة والفن، الذي ساهموا بقدر وافر في إفساد الحياة الإعلامية والفنية في عهد مبارك، ومازال عدد كبير منهم ينعقون في وسائل الاعلام، ويهرفون بما لا يعرفون.

الأول: يرد أحكام الله ويرفض حدا معلوما من الدين بالضرورة، (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما فعلا نكالا من الله والله عزيز حكيم) »المائدة: 38« ويدعي، زوراً وبهتاناً، أن غالبية الشعب المصري علي هذا الفكر الضال، وأنهم يرفضون أحكام الله، ولا يريدون اليوم الذي تقطع فيه يد السارق، وترجم فيه الزانية، وكأن الشعب المصري قد تحول الي قطعان من السارقين والزناة، وأنهم يخافون علي أيديهم من القطع، وأجسادهم من الرجم.

والثانية: تكره الطهر والعفاف، وتسخر من الحجاب، وتتمني علي الله أن تقابل الموت ولا ترتدي الحجاب، فلا يأتي عليها يوم وهي محجبة، وهذه بفكرها تذكرني

بمشركي مكة عندما واجهوا دعوة الحق التي جاء بها الرسول محمد صلي الله عليه وسلم، بدعائهم وقولهم: (وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم) »سورة الأنفال: 32«.

وإني لأعجب من كاتب مثل الشوباشي لا يفهم من الإسلام إلا قطع يد السارق ورجم الزناة، وأن الشريعة الإسلامية ما هي إلا الحدود، وهذا - للأسف الشديد - فكر خاطيء ينتشر بين عدد من المسلمين في مصر، ويروج له أعداء الإسلام من الشيوعيين والعلمانيين، الذين يخوفون الناس من الإسلام وشريعته، وإني لأوجه اللوم لعلماء الإسلام في الداخل والخارج الذين أهملوا في استبانة هذا الأمر، لكي يزيلوا اللبس في فهم الإسلام لدي الكثيرين من أبناء مصر وغيرها.

فالإسلام الذي لا يفهمه الشوباشي وغيره منهج حياة كامل، والحدود التي يخافون منها ما هي إلا جزءاً أقل من اليسير ضمن القانون الجنائي الإسلامي، والذي هو جزء من منهج الإسلام وشريعته، ولو طبقنا هذا المنهج وما فيه من عدل ورحمة وحرية وتكافل اجتماعي وتعاون اقتصادي وتنمية بشرية، قد لا نجد السارق الذي تقطع يده، لأن الناس ساعتها سوف يحصل كل منهم علي كفايته، ولن

يضطر أحدهم الي السرقة والسطو علي أموال الغير وحقوقهم.

أما في ظل غياب الإسلام وشريعته، والحكم بقوانين وضعية، انتشرت السرقات، وطالت أيادي السارقين واللصوص الأموال الخاصة والعامة، ونهبت خيرات مصر، وتعرض الشعب بأكمله لسرقة أمواله وأراضيه وممتلكاته، وهي ما تحاول مصر اليوم استردادها ممن نهبوها وسرقوها، بداية من الرئيس السابق وعصابته وانتهاء برجال الأعمال، الذين منهم من يقبع اليوم في السجون ومنهم من ينتظر.

إنني هنا لا أتحدث عن سارق يسرق ليأكل ويسد جوعه وعوزه وحاجته، ولكني أتحدث عن اللصوص الكبار الذين سرقوا المليارات، وحولوها إلي حساباتهم في بنوك أوروبا وأمريكا، كما سرقوا أراضي مصر ليبيعوها بالمليارات، وتمتلأ كروشهم وجيوبهم بالملايين والمليارات، في الوقت الذي يعيش فيه أغلب الشعب المصري الصاحب الحقيقي للمال والأراضي المنهوبة تحت خط الفقر، ولا يجد قوت يومه.

فهل تدافع يا شوباشي عن حرامية مصر ولصوصها، وتخاف علي أيديهم من القطع، وهو أن أحد هؤلاء اللصوص الكبار قطعت يده يوم امتدت علي المال العام لصار عبرة لغيره وارتدع الآخرون، ولأمن المجتمع كله من اللصوص الكبار ومن عصابات السطو والبلطجة والسرقة.

لماذا تخاف علي أيدي اللصوص في مصر، وما سرقوا وتجرأوا علي المجتمع الا عندما أمنوا علي أيديهم من القطع، ولو قطعت يد سارق واحد، وهي يد خائنة، لخاف الملايين وأمن المجتمع؟

ولماذا تخوفون الناس من الإسلام، وتريدون للشعب المصري أن يحيا حياة الضنك، ويتخبط في الظلمات، ويغرق في المشكلات، وهو بعيد عن الله ومنهجه وشريعته؟.. لقد جربنا في مصر كل الأنظمة الوضعية من اشتراكية ورأسمالية، وفشلت جميعها في حل مشاكلنا، وتوفير حياة كريمة عزيزة للشعب، فدعوا الناس يجربون الإسلام من منابعه الصافية، لكي نري النتيجة، وصدق الله سبحانه إذ يقول: (يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول اذا دعاكم لما يحييكم) »الأنفال: 24«.

[email protected]