" تنشيط السياحة" يرفع شعار نحو سياحة عربية متكاملة

أجندة سياحية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 17:06
كتب– محمد على:

شهد ملتقى تنشيط السياحة العربية البينية الذى تعقده وزارة السياحة بالتعاون مع منظمة السياحة العربية تحت مظلة جامعة الدول العربية،

بمشاركة وزراء سياحة كل من البحرين والسودان والأردن وفلسطين، التفاف المشاركين حول تعزيز العلاقات بين الدول العربية و تنمية الصادرات والمساهمة فى تنمية الاستثمارات العربية والعالمية لكافة دول المنطقة ودعم السياحة البينية بين الدول العربية وإزلة كافة المعوقات أمام السائح العربى تحت شعار " نحو سياحة عربية متكاملة " .
أعرب بندر بن فهد آل فهيد أمين عام منظمة السياحة العربية، عن شكره لوزير السياحة منير فخرى عبد النور للتنظيم المتميز للملتقى والحفاوة التى تم استقبال المشاركين بها من قبل الجانب المصرى فى شرم الشيخ التى تُعتبر رائدة السياحة العربية، كما تقدم بالشكر لجميع المشاركين بالملتقى على اهتمامهم وتفاعلهم لتنمية السياحة العربية البينية.
وأوضح فى كلمته الصعوبات التى تواجه المنطقة العربية الآن والتى أدت إلى أن تصل خسائر القطاع السياحى فى بعض البلدان العربية إلى 4 مليارات دولار، مشيرا إلى أنه حينما واجهت السياحة العربية أزمات مثل انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير والأزمة الاقتصادية العالمية استطاعت السياحة العربية البينية آنذاك الحد من آثار هذه الأزمات.
وأكد على أنه يجب العمل الآن تحت شعار "نحو سياحة عربية متكاملة" حيث إن السياحة العربية البينية هى الملاذ الآمن لمواجهة الأزمات والمعوقات، متمنيا أن تنطلق الشراكة المثمرة بين القطاعين الحكومى والخاص وتقوية الروابط وتوحيد الجهود المشتركة فى ضوء الدور الاستراتيجى للسياحة العربية البينية فى تنمية المجتمعات المحلية وتدعيم جسور الإخاء بين الشعوب وإبراز تاريخ المنطقة أمام المجتمع الدولى .
صرح وزير السياحة منير فخرى عبد النور بأن السياحة العربية البينية تعد دائما جسرا قويا لمد أواصر التعاون والتفاهم بين دول المنطقة حكومات وشعوب كما أن مصر من الدول التى تضع السياحة العربية البينية فى مكانة متميزة وتعول عليها بشكل كبير فى نمو حركة السياحة الوافدة إليها، مشيرا إلى الجهود المبذولة من تواصل دائم مع أشقائنا فى مختلف الدول العربية ومنها حملات الترويج فى وسائل الإعلام العربية وإيفاد قوافل سياحية إلى معظم الدول العربية أو استقبال وفود من هذه الدول لإطلاعهم على آخر
مستجدات وتطورات السياحة المصرية .
وأوضح عبد النور أن ما شهدته مصر مؤخرا أحداث مهمة أثرت بشكل كبير على القطاع السياحى والذى انعكس فى انخفاض عدد السائحين الوافدين إلى مصر خلال شهرى يناير ومارس 2011 (1.9) مليون وهو ما يمثل نسبة انخفاض قدرها 45.3% عن نفس الفترة من عام 2010، وقد شمل هذا الانخفاض بالطبع الحركة السياحية الوافدة من السوق العربية التى تأثرت هى الأخرى بشكل كبير حيث بلغ عدد السائحين العرب الوافدين إلى مصر خلال يناير و مارس 2011 (296.068) بنسبة انخفاض بلغت 40.8% عن نفس الفترة من العام الماضى.
وأعلن عبد النور عن أن هناك دعوة مشتركة من مصر وتونس والأردن ولبنان لزيارة هذه الدول حيث إنهم تحت وطأة الظروف الاستثنائية التى تمر بها هذه الدول، كما وجه الدعوة لوزراء السياحة العرب والقائمين على هذه الصناعة في كل الدول العربية لبذل مزيد من الجهد والتعاون لإثراء السياحة العربية البينية والتي أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أهميتها ليس فقط في تدعيم الاقتصاد في كافة الدول العربية ولكن أيضاً في تقوية وتعزيز العلاقات بين الدول العربية بعضها وبعض، كما وجه الدعوة للسائحين من الدول العربية المختلفة لزيارة وطنهم الثاني مصر والاستمتاع بما فيه من مقومات سياحية مختلفة والتي يحرص القائمون على صناعة السياحة المصرية على تطويرها دائماً بما يتناسب مع ما يفضله جميع السائحين العرب.
وأشار مساعد أمين عام جامعة الدول العربية محمد التويجرى، إلى الأضرار الكبيرة لقطاع السياحة العربية وضرورة وجود أساليب للتعامل مع الأزمة الحالية يتم تفعيلها للخروج منها بخطة عمل لا تنتهى فقط إلى توصيات ولكن إلى خطوات عملية على أرض الواقع لتشجيع السياحة العربية البينية وإيجاد حلول تتم فى إطار جدول زمنى محدد، مؤكدا على دعم جامعة الدول العربية لكافة الحلول التى من شأنها تخطى الأزمة الحالية.
و أشارت وزيرة سياحة الأردن د. هيفاء أبو غزالة إلى مبادرة "الأردن أحلى" والتى يتم من خلالها التعامل مع جميع السائحين العرب بالأردن كما يتم التعامل مع المواطنين الأردنيين، وهو ما يعد عاملا مؤثرا فى جذب المزيد من السائحين العرب إلى الأردن .

أهم الاخبار