فرحة عارمة من قرار عبدالنور بحل الغرف السياحية

أجندة سياحية

الجمعة, 25 فبراير 2011 18:55
الأقصر – أحمد فنجان:

سادت فرحة عارمة بين العاملين فى الشركات السياحية والمرشدين السياحيين بالأقصر إثر إصدار منير فخرى عبد النور قراره بحل الاتحاد المصرى للغرف السياحية وكافة الغرف التابعة، والذى جاء بناء على حكم محكمة القضاء الإدارى،

والذي صدر بصدد الخطأ القانونى الذى وقع فيه الوزير السابق زهير جرانة وإصداره قرارًا بتقليص أعداد أعضاء مجلس إدارة الغرف دون العودة لمجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية, كما أنه قام بتطبيق هذه القرارات وإجراء
الانتخابات قبل نشر القرارات الوزارية فى جريدة الوقائع الرسمية.

 

ويتساءل الأقصريون عن السبب الذى يدفع مديرية أمن الأقصر فى ترك موظفين تابعين لغرفة شركات السياحة بالأقصر ورئيسها وكيل المجلس المحلى الذين يعيثون فسادا داخل مقار الأكمنة الحدودية على مداخل و مخارج المدينة يفرضون إتاوات على الحافلات السياحية على الرغم من عدم و جود أى سند قانونى لتلك

الإتاوات و أن لوائح الشرطة تمنع و جود أى مدنى داخل الكمين.

و صرح أحد العاملين بغرفة شركات السياحة بأن هناك 25 ألف جنيه تدفعها الغرفة شهريا لوزارة الداخلية بشيك باسم مراقب عام حسابات الشرطة و يتم توزيعها على ضباط شرطة السياحة و الأمن المركزى فى المحافظة وكان ذلك بقرار من وزير الداخلية السابق حبيب العادلى و قد تقدمت منظمات حقوقية فى الأقصر ببلاغات و شكاوٍ ضد مدير أمن الأقصر السابق منصور الشناوى لتهاونه فى ذلك و أيضا مدير مكتب وزارة السياحة المنوط بمتابعة عمل غرفة شركات السياحة.

 

أهم الاخبار