رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

اسرائيل وصناعة الكراهية

أبوبكر خلاف

الأحد, 28 أغسطس 2011 23:55
بقلم: أبوبكر خلاف

عندما يقول مفكر عربي انا ضد اسرائيل فهذا ليس بجديد لكن دعونا نسمع لشهادة كاتب يساري اسرائيلي كبير - عند اهله طبعا- وهو جدعون ليفي بصحيفة "هآرتس" يوم الاحد 28 اغسطس وهو يتسائل فيها عن سر تدهور العلاقات مع مصر

والتي كانت نموذجا لدول الجوار في الثمانينات حتى ان اسرائيلين كانوا يزورون مصرويتجولون في شوارعها ويستقبلون بالترحاب على حد زعمه .

 يرى ليفي ان سياسات اسرائيل المتعاقبة وعدم وفائها بالتزامات السلام عمقت الكراهية  لدى المصريين ،و يقول " ان علم اسرائيل الذي اسقطه شاب مصري من فوق سفارتها بالقاهرة كان علما باليا وممزقا تأسس على دبلوماسية فقيرة ومترددة، حتى انه كان من الصعب رؤيته من فوق المبنى بالعين المجردة".

ويتابع " ان الحقيقة التي كان يجب ان تثير الانتباه باسرائيل الى الجانب الاسئلة التقليدية من الذي فعل كذا ومتى، هي لماذا "الارهاب" ؟ولماذا تتزايد الكراهية لاسرائيل ؟ من السهل القول بأن المصريين يكرهوننا لنخرج من المواقف والاسئلة الحرجة دون ان نعالج اخطائنا او نحدد مسئوليتنا عن ذلك.

ويضيف" ربما تكون الذاكرة الشعبية لدينا قصيرة، لكن الكراهية ليست كذلك هي تصاحبنا منذ زمن ومن اراد ان يعرف لماذا يكرهنا المصريون فمن الافضل ان يعود بذاككرته الى عملية الرصاص المصبوب وحرب لبنان وقصف رفح، هنا تبدو

صورة اسرائيل اليهودية الوحشية وهو مايزيد الغضب العربي والكراهية تجاهها، لكن معاني الكراهية لها دلالات مصيرية بتزامنها مع ربيع الثورات العربية".

ويؤكد على تغير الاوضاع بضياع الحلفاء القدامى بقوله:"ان قواعد اللعبة قد تغيرت في الشرق الأوسط الجديد : اتفاقات السلام ووقف إطلاق النار التي ابرمت مع الحكام المستبدين بمصر وسوريا والأردن كانت للحفاظ على شكل ديمقراطي او شبه ديمقراطي في العلاقات الخارجية لكن مايتحدث عنه العرب الان يوضح انهم لن يتسامحوا مع السلوك العنيف أو الاستعماري تجاههم وهو مايضطر قادتهم لأخذ ذلك في الاعتبار" .

ويختتم جدعون مقاله بوضع خارطة طريق " ان السبيل الوحيد هو خلق سياسة دولة اسرائيل الجديدة تناسب واقع العالم العربي الجديد عندها يمكننا التحدث عن العودة بسلام إلى سوق خان الخليلي ، ونقابل بالترحاب لأن البديل هو ان تقول الاغلبية العربية لا وجود لإسرائيل".