العنف الأبوي يهدد 37% من الأطفال

آباء وأبناء

الجمعة, 24 ديسمبر 2010 14:14
كتب: صلاح لبن


تعذيب بدني.. حرق.. كي بالنار.. قتل.. أشكال مختلفة لتعذيب الأطفال.. والفاعل الأب أو الأم أو كلاهما، صورة بشعة لعقوق الوالدين لأبنائهم.. نتاجها جرائم كثيرة قد تودي بحياة الطفل أحيانا، ولكن الحقيقة المؤكدة أنها في كل الأحيان تؤثر عليه بالسلب فتدمر شخصيته وتساهم في إفراز سلوكيات شاذة لديه تضاف إلى الحالة المأسوية للمجتمع ككل.

ربما نعجز عن تفسير هذه القسوة التي تعتري الأبوين في تعذيب أبنائهم أو ممارسة عنفا عليهم وإيذائهم بدنيا ومعنويا، ولكن البحث عن أسباب هذا العنف يزيد الصورة وضوحا في مجتمع مليء بالمفارقات.

وقد أوضح مسح أجري في مصر مؤخرا من قبل منظمة الصحة العالمية أن 37 % من الأطفال يؤكدون بأن آباءهم ضربوهم أو ربطوهم بإحكام، وأن 26% منهم أبلغوا عن إصابات مثل الكسور أو فقدان الوعي أو إعاقة مستديمة نتيجة لذلك، وأن هناك نسبة غير معروفة حول اعتداءات أحد الأبوين على بعض الأطفال لم يتم حصرها نظرا لخوف الأطفال من الإعلان عما يحدث لهم من إساءات من أقرب الأشخاص إليهم.

ورغم أن هذه الجرائم من المسكوت عنها في المجتمع المصري ألا أن صفحات الحوادث لا تخلو يوما من جريمة بشعة يكون ضحيتها طفل صغير مازال في سن "الحدث"، تنتهي في بعض الأحيان لقتله والتمثيل بجثته أو إشعال النار فيه.

نيران الأهل

جريمة بشعة شهدها مركز أولاد صقر بمحافظة الشرقية عندما تخلى الأب محمد السيد عن مشاعره وقام بحرق طفلته ياسمين "5 سنوات" أثناء تواجدها بمنزل جدها، انتقاما من زوجته التي تركت منزله وذهبت لمنزل والدها لإهانته الدائمة لها وضربها وسبها بألفاظ بذيئة.

التقينا بأم ياسمين.. قالت والدموع تنهمر من عينيها: "ياسمين ماتت بعد نقلها للمستشفى وفارقت روحها الحياة.. حيث وصلت نسبة الحروق بها 95%.

واستكملت: "زوجي انتقم مني بحرق طفلته، ولا أعرف كيف امتلك هذا القلب المتحجر عندما سكب عليها البنزين وأشعل بها النار ولم يرحم توسلاتها وبكائها الشديد له"

حكاية أخرى لطفل عذبته أمه بالكي بالنار.. روى الطفل مأساته قائلا،: "ماما عذبتني ومسكت المكواة وحرقتني بيها".. بعدها سقط في بكاء حاد.. وبصوت خافت متحشرج استكمل كلامه:" كنت في هذا اليوم ألعب مع زملائي بالشارع واشتريت صواريخ مثلهم من المحل.. وعندما عدت للمنزل سألتني ماما عن الفلوس فأجبتها بأنني اشتريت صواريخ.. وفجأة أنقلب وجهها وأمسكتني وظلت تضربني بشدة، ثم أحضرت المكواة ووصلتها بالكهرباء وظلت تحرقني وتعذبني بها".

جريمة ثالثة.. وقعت أحداثها في مدينة شبرا الخيمة التابعة لمحافظة القليوبية، حيث قامت ثناء ،زوجة أب، بالدخول لحجرة ابن زوجها

الطفل ماجد 8 سنوات، وظلت تضربه وتعذبه بسلك الدش بحجة تأديبه لأنه يسرق منها الفلوس.. وكانت النهاية أن روحة فارقت الحياة ولقي مصرعه على يديها.

أكد جد الطفل ماجد أن زوجة ولده دائمة لتعذيبه وضربه لأنها كانت تشعر بالغيرة، وكانت تحبسه بمفردة في حجرته وعندما يعود والده تفرج عنه، جارتها كانت تبلغني بما تفعله معه وعندما أقول لوالده لا يفعل شيئا لأنه كان يحبها.

تأديب حتى الموت

حادث آخر غريب إكتشفه مفتش الصحة عندما ذهبت الأم سحر عبد الفتاح لاستخراج تصريح دفن لطفلها الصغير محمد، مفتش الصحة إشتبه في الوفاة أثناء كشفه على الطفل ولاحظ وجود حروق في الرقبة وأماكن متفرقة بالجسم.. أبلغ الشرطة وتم القبض على الأم وإحالتها للنيابة.

اعترفت الأم سحر أمام النيابة قائلة: "بعد انفصالي عن زوجي اعتدت على تعذيب ابني بملعقة ساخنة لأنه كان يتبول لا إراديا.. قمت بتأديبه حتى لقي مصرعه.

مأساة أخرى لطفلة تدعى مريم "3 سنوات".. نشأت مع أمها وزوجها دون أن تعرف لها أبا، ولأنها كانت دائمة البكاء قام زوج أمها بضربها حتى لقيت مصرعها.

على الجانب الأخر لم تقم الأم بالإبلاغ عن زوجها لكنها حملت جثة ابنتها ومعها زوجها وتوجها بها إلى المقابر في وقت متأخر لدفنها.. وأثناء ذلك شاهدهم حارس المقابر وأبلغ عنهما الشرطة وتم القبض عليهما.

اعترفت الزوج ،إبراهيم عبد الحميد 40 عاما، قائلا: "كنت لا أنام منها بسبب بكائها المتواصل، حاولت تهدئتها بلا فائدة، وحتى أستريح منها قمت بقتلها.. خاصة وأنني على علم أن أمها أنجبتها في الحرام فأردت أن أريحها للأبد.

وحدي تحت بير السلم

داخل إحدى دور رعاية الأيتام التقينا بالطفل إسلام وعلامات الحزن تسكن وجهه الشاحب اللون.. حاولنا الحديث معه لكنه بالرغم من أن عمره أربعة سنوات لكنه لم يستطع الكلام نظرا لرحلة العذاب التي عاشها.. فكانت أمه تتركه في حجرتها المتواضعة تحت بئر السلم بمفرده وتضع له طعام يكفيه أربعة أيام متواصلة حتى يتعفن ولكنه كان يعيش عليه.. وعندما يريد الخروج من حجرته لا يجد سوى "الحوش" الواسع ليلعب فيه مع الكلاب الضالة.

ظل الطفل إسلام يعيش هذه المأساة لمدة عامين متواصلين دون أن يعلم عنه

أحد، حتى شاهدته سيدة تسكن في الدور الخامس ولاحظته عدة أيام متتالية فأبلغت الشرطة وتم القبض على الأم وإحالتها إلى النيابة التي وجهت لها تهمة الإهمال.

بذور الإجرام

في البداية تقول الدكتورة سامية خضر ،أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، إن العنف الذي يمارس ضد الأبناء غالبا ماتكون مبرراته لدى هؤلاء الآباء غير مقنعة وغير مقبولة بالمرة، غير أنهم يمارسون هذا العنف بعد تعرضهم لاعتداءات منذ الصغر دعتهم لممارسة هذا العنف بالتبعية ضد أبنائهم.

وتضيف: عنف الوالدين يؤدي إلى ظهور بذور مجرمين، فهؤلاء الأطفال مشاريع صغيرة في عالم الإجرام، وكثير من قصص بعض المجرمين تؤكد أنهم عاشوا طفولة تعسة تم الاعتداء فيها عليهم من أقرب الناس إليهم.

و تنبه أن هؤلاء الأطفال غالبا مايخشون الشكوى من ممارسي العنف ضدهم، وبالتالي تظل بصماته عليهم حتى بلوغ سن الرشد ويظهر ذلك بوضوح على سلوكياتهم.

ومن مشكلات هذه الحالة الاجتماعية كما تقول الدكتور سامية، إن إحصاءات عنف الأطفال غير واضحة للجميع ولا يمكن الاستدلال عليها، لأن الطفل يجهل بحقوقه ويقع أسير الخوف خاصة إذا كان من يمارس العنف ضده هو ذاته ولي أمره.

وتنهي كلامها بأن هذا العنف يؤدي إلى قطع الصلة تماما بين الطفل من ناحية والمجتمع من ناحية أخرى، وبالتالي تتولد لدى الطفل سلوكيات شاذة تضاف إلى الحالة المأسوية للمجتمع.

مبررات العنف

ويرى د. أحمد عكاشة ،أستاذ الطب النفسي، أن التأثير الاقتصادي والتراث الذي تربى عليه المجتمع وراء هذا العنف، بل يعتبر أحد بذوره، وغالبا يمارس الأبوان هذا التعذيب للتخفيف من الضغط النفسي الذي يقع عليهم وينتهي بقتل أبنائهم.

ويضيف أن المجتمع يشارك في عملية التعذيب والإيذاء البدني عن طريق عدم وجود تشريعات وقوانين حاكمة للحد من هذا التعذيب ومنعه أو تعاقب من يقوم بممارستها، مشيرا إلى أن شخصية من يقوم بالتعذيب البدني تساهم في إيذاء الطفل نفسيا في البداية ثم يتبع ذلك إيذاء بدني يحطم الطفل ويقضي عليه، وأن هذا العنف لا تظهر آثاره علي أبدان الأطفال وبالتالي لا يستطيع أحد إثباته.

ويوضح أن هذا العنف قد يقضي على حياة الطفل وبالتالي يحتاج إلى إعادة تأهيل مرة أخرى، وغالبا ما لا تتوافر المراكز التي تقوم بتأهيل هؤلاء الأطفال.

كوارث بشرية

واتفاقا معه في الرأي تتعجب نهاد أبو القمصان ،رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، من خلو المجتمع المصري من منظمات حقوقية تهتم بحماية الأطفال ويكون لها دور فعال في احتضان الأطفال المعتدى عليهم بدنيا ومعنويا.

وتلفت إلى أن مراكز حماية المرأة تقوم في كثير من الأحيان باحتضان هؤلاء الأطفال وتقديم خدمات الحماية لهم في ظل عدم وجود حماية أسرية بديلة وحقيقية، مؤكدة أن الخطوط الساخنة التي ترفعها وزارة الأسرة والسكان من أجل الإبلاغ عن أي اعتداءات يمارسها البعض ضد الأطفال لا جدوى لها لأسباب مجتمعية تجعل من مجرد الشكوى عيبا.

وتضيف أنه على الرغم من أن حالات العنف التي تمارس ضد الأطفال كثيرة يبقى دور الدولة سلبيا ودور الجمعيات الحقوقية غير مفعل.

وتنهي كلامها بأن مسئولية حماية الأطفال ليست مسئولية منظمات المجتمع المدني وحدها ولكنها مسئولية المجتمع بأكمله الذي يتخلى عن هؤلاء الأطفال فيساعد ذلك على كوارث بشرية فيما بعد.

أهم الاخبار