رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د‮. ‬يحيي‮ ‬الرخاوي‮ ‬يجيب عن

أصعب‮ ‬10‮ ‬أسئلة‮ ‬يوجهها الطفل لأمه

آباء وأبناء

الخميس, 16 يونيو 2011 16:00
كتب - رؤية عنتر:


مين ربنا‮.. ‬وهو فين واللي‮ ‬بيموت بيروح فين‮.. ‬وأنا كنت فين قبل ما آجي‮.. ‬أسئلة كثيرة‮ ‬يرددها الأطفال باستمرار بمجرد إدراكهم لكل ما‮ ‬يدور حولهم،‮ ‬ويؤكد علماء النفس أن الأسئلة الدائمة من الأطفال دليل قوي‮ ‬علي‮ ‬ذكائهم ويجب أن‮ ‬يتعامل معها الأبوان بذكاء وفطنة،‮ ‬فتكون اجاباتهم مقدمة لفتح الطريق أمام الطفل لاكتساب المعلومات والتعرف علي‮ ‬طبيعة وتكوين الأشياء،‮ ‬ويحذر علماء النفس من التعامل مع الأطفال بسذاجة واستخدام العنف والقسوة معهم،‮ ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يشعر الطفل بالاشمئزاز من نفسه والإحساس بالذنب‮.‬

توجهنا بمجموعة من الأسئلة المحيرة والمحرجة للأمهات الي‮ ‬الدكتور‮ ‬يحيي‮ ‬الرخاوي‮ ‬أستاذ الطب النفسي‮ ‬بجامعة القاهرة وأجاب عنها بالآتي‮:‬

‮< ‬مين ربنا،‮ ‬وهو فين وماذا‮ ‬يفعل؟

‮- ‬يمكن أن‮ ‬يجيب الوالدان أنهما لا‮ ‬يعرفان الاجابة وهذه الإجابة مسموح بها ومطلوبة في‮ ‬كثير من الأحيان،‮ ‬فالطفل‮ ‬يطمئن أكثر حين تعلم الأم جهلها،‮ ‬وهذا أفضل من الاجابات السطحية‮.. ‬ولكن عليها أن تؤكد له أن هذا لا‮ ‬يمنع من‮ ‬يقينهم بوجود الله القريب جدا منا طول الوقت،‮ ‬وبشكل عام فإن الله سبحانه وتعالي‮ ‬أقرب الي‮ ‬الأطفال منا،‮ ‬وهم‮ ‬يعرفونه أكثر منا،‮ ‬فالطفل‮ ‬يعرف الله،‮ ‬لكنه لا‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يعبر عنه،‮ ‬أما ماذا‮ ‬يفعل الله؟ فيمكن أن نقول له إنه‮ ‬يفعل كل شيء لنا وبنا،‮ ‬وهو قادر علي‮ ‬كل شيء ويريد بنا الخير،‮ ‬ويهيئه لنا‮.‬

‮< ‬أنا جيت ازاي‮ ‬للدنيا؟ وكنت فين قبل كده؟ وكيف خرجت من بطن‮ »‬ماما«؟

هذه الأسئلة محيرة وتحتاج لإجابات عامة وعلي‮ ‬الوالدين أن‮ ‬يبديا للطفل عدم قدرتهما علي‮ ‬تقديم إجابات تفصيلية،‮ ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يضطرا الي‮ ‬اعطائه فتاوي‮ ‬علي‮ ‬غير أساس علمي،‮ ‬ويمكن الاجابة عنها ـ خاصة في‮ ‬الريف ـ بمشاهدات من تناسل الحيوانات حولنا من خلال الاجابة بمعلومات بسيطة عن التكاثر‮.‬

‮< ‬إحنا ليه موجودين في‮ ‬الدنيا؟

‮- ‬يمكن ترجيح اجابتين،‮ ‬الأولي‮: ‬إننا وجدنا في‮ ‬الدنيا لتعمير الأرض،‮ ‬فالإنسان حتي‮ ‬تستمر حياته عليه أي‮ ‬يحافظ علي‮ ‬نوعه،‮ ‬الثانية لكي‮ ‬نعبد الله،‮ ‬وحتي‮ ‬يجد الجميع الملبس والمسكن والمأكل،‮ ‬وكل هذا هو عبادة لله‮.‬

‮< ‬الفرق بين الولد والبنت؟

‮- ‬يمكن بدء الاجابة بالحديث عن الفروق الجسدية الظاهرة‮ »‬الصفات التي‮ ‬تميز الذكر من الأنثي‮ ‬شكلا‮« ‬مثل شعر الذقن،‮ ‬وثدي‮ ‬الأنثي،‮ ‬وأيضا ملابسهم‮.. ‬كما أن الاجابة تختلف حسب السن،‮ ‬وحسب تفاصيل السؤال،‮ ‬وعلينا تقديم بعض المعلومات الأولية عن التكاثر للطفل‮.‬

‮< ‬وكيف دخلت بطن ماما؟

‮- ‬يكتفي‮ ‬هنا بالإشارة الي‮ ‬أن الطبيعة تسمح للأم باحتواء هذا المشروع المشترك بينها وبين الأب،‮ ‬والحفاظ عليه في‮ ‬بطنها عددا من الشهور تحرص خلالها علي‮ ‬رعايته وإيصال الغذاء له وتحميه من الجو والأذي‮ ‬وحين‮ ‬ينمو داخلها لدرجة‮ ‬يقدر معها أن‮ ‬ينفصل عنها،‮ ‬فتخرجه منها،‮ ‬مثلما تسمح للطفل أن‮ ‬يخرج وحده ليلعب أو‮ ‬يذهب للمدرسة بعد أن‮ ‬يصل الي‮ ‬سن معينة وكل هذا بالقوانين الطبيعية التي‮ ‬وضعها الله سبحانه وتعالي‮ ‬في‮ ‬الحياة لنحافظ عليها‮.‬

‮< ‬لماذا ترفضين دخولي‮ ‬معك الحمام؟

‮- ‬يمكن أن نطلب من الطفل بوضوح تأجيل الاجابة حتي‮ ‬يصل الي‮ ‬سن أكبر،‮ ‬ووقتها تفتح الأم معه الموضوع،‮ ‬ويمكن انتهاز هذه الفرصة للحديث عن احترام الجسد،‮ ‬واحترام الخصوصية وربما تنمية الحياء الطيب دون مساس بالحق في‮ ‬المعرفة‮.‬

‮< ‬لماذا لا أظل عاريا طوال الوقت؟

‮- ‬يجب علي‮ ‬الأم أن تفهم طفلها أن الملابس اخترعت أساسا للوقاية من ظروف الجو وتقلبات البيئة،‮ ‬وليس لتغطية مناطق معينة من الجسد‮.. ‬ومع

تطور المجتمعات واكتشاف قيم وأخلاق خاصة بالإنسان تميزه عن الحيوان‮.‬

‮< ‬ماذا تعني‮ ‬كلمة جنس؟ ولماذا هي‮ ‬كلمة عيب؟

‮- ‬الأمر‮ ‬يختلف في‮ ‬الريف عن المدن،‮ ‬ففي‮ ‬الريف توجد فرص أمام الأطفال ليشاهدوا الجنس عند الحيوانات المنزلية وغير المنزلية،‮ ‬وقد‮ ‬يكون هذا مدخلا مناسبا لشرح هذا التجاذب بين الذكر والأنثي‮ ‬وأهمية هذا التجاذب للحفاظ علي‮ ‬الحياة بإنجاب نسل جديد مثله،‮ ‬وتتوقف التفاصيل بعد ذلك علي‮ ‬حسب السن‮.‬

‮< ‬ما هو الزواج؟ وهل سأنجب طفلا صغيرا الآن إذاتزوجت؟ ولماذا لا؟

‮- ‬الاجابة تفتح الفرصة للكلام عن الأسرة ونشأتها ووظيفتها في‮ ‬المجتمع الإنساني،‮ ‬ويمكن أن نشرح للطفل أنه‮ ‬يظل عضوا في‮ ‬أسرة حتي‮ ‬يكبر،‮ ‬ثم‮ ‬يكون أسرة بدوره حتي‮ ‬موته،‮ ‬فالإنسان لايستطيع أن‮ ‬يعيش إلا بمشاركة منظمة في‮ ‬مجموعة صغيرة‮ ‬يرعي‮ ‬بعضها البعض،‮ ‬الكبيرأولا‮ ‬يرعي‮ ‬الصغير وفي‮ ‬آخرالعمر الصغير‮ ‬يرعي‮ ‬الكبير‮.‬

‮< ‬ما هو الموت؟ ولماذا نموت؟ وإلي‮ ‬أين نذهب بعد الموت؟

‮- ‬كثير من العلماء‮ ‬يعتقدون أن الطفل لا‮ ‬يعرف الموت إلا في‮ ‬سن متأخرة نسبيا مابين سن ‮٧ ‬الي‮ ١١ ‬سنة لكن الطفل‮ ‬يعرف معني‮ ‬الفقد،‮ ‬حين‮ ‬يختفي‮ ‬من حياته شخص اعتاد وجوده معظم الوقت،‮ ‬خاصة لو كان هو راعيه ومجيب احتياجاته،وبشكل عام فإن الطفل‮ ‬يتقبل الموت بشكل أشجع كثيرا مما نعتقد،‮ ‬وكثير من الأسر تخفي‮ ‬خبر موت الوالد أو الوالدة عن الطفل وتدعي‮ ‬أنه سافر سفرا طويلا وأشياء مثل ذلك،‮ ‬وهذا لا‮ ‬يجوز لأنه كذب من ناحية،‮ ‬ولأن الطفل بحدسه وتلقائيته عادة ما‮ ‬يعرف الحقيقة حتي‮ ‬لوبدا أنه قبل الكذب‮.‬

‮< ‬أما لماذا نموت فيمكن إدخال الاجابة ضمن تقديم حقائق التغيير وأطوار الحياة،‮ ‬وكيف أن الكبير‮ ‬يترك مكانه للصغير ليواصلوا تعمير الأرض ومواصلة الحياة،‮ ‬لكن المسألة تصبح أصعب حين‮ ‬يتعلق السؤال بموت أخ أصغر أو صديق في‮ ‬نفس السن،‮ ‬وهنا‮ ‬يصبح المدخل من إرادة الله الذي‮ ‬له الحق أن‮ ‬ينهي‮ ‬الحياة لأنه صاحبها وهو الذي‮ ‬أنشأها ثم تنتقل الأم للحديث عن التفرقة بين الفقد والاختفاء وبين الموت بمعني‮ ‬العدم،‮ ‬فالموت ليس عدما كاملا ولكنه انتقال الي‮ ‬رحاب الله وملكوته،‮ ‬دون التأكيد بوجه خاص علي‮ ‬النار وعذاب القبر ومثل ذلك‮. ‬أما بعد الموت فسنتوجه الي‮ ‬الله لنكمل الحياة معه‮ »‬رحلة الوجود‮«.‬

 

أهم الاخبار