شكوى بريطانية من تزايد تعرض الأطفال للمثيرات

آباء وأبناء

الاثنين, 11 أبريل 2011 13:10
ترجمة- عزة إبراهيم:

أشار تقرير حكومي بريطاني إلى انزعاج الآباء في بريطانيا مما يتعرض له أبناؤهم من المثيرات الجنسية بشكل كبير لا يتناسب مع سنهم.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من نصف الآباء في الاستطلاع الذي جرى لبحث هذه القضية بدوا غير راضين عن مضمون البرامج أو الإعلانات التليفزيونية، ويرى 35% من الآباء أن الكثير مما يرد في الإعلانات غير مناسب لسن الأطفال.

أشارت إدارة التربية والتعليم المكلفة بإعداد التقرير إلى أن الشباب في عمر الـ 16

يتعرضون للإعلانات الجنسية المباشرة والمتكررة بكثرة من خلال هواتفهم النقالة . ويؤكد 88% من الآباء الذين خضعوا للبحث بأن أطفالهم مجبرون علي أن يعيشوا تجارب أكبر من سنهم بفعل تعرضهم لإيحاءات غير مقبولة مثل حملات إعلانات الملابس العارية وغيرها من الممارسات التجارية الجنسية.

ويتهم الآباء ثقافة المشاهير ونمط الملابس السائد في المجتمع وأشرطة الفيديو والموسيقى بالمشاركة في تعريض الأطفال لهذه

السلوكيات الخاطئة التي لا تتناسب مع أعمارهم، مؤكدين أن التلفزيون والفيديو والكليبات تحمل محتوي يثير الأطفال بما تحويه من موضوعات خاصة بالناضجين والكبار، بالإضافة إلي بعض مواقع الشبكات الاجتماعية التي تساعد الأطفال علي التعرض لهذه المواد الجنسية بمجرد النقر عليها دون وجود أي ضوابط للمشاهدة .

ويقول ريج بيلي الرئيس التنفيذي لمؤسسة مسيحية خيرية: إن الآباء قلقون جدا على أطفالهم الذين يعيشون تجارب وخبرات تتجاوز أعمارهم. مشيرا إلي أن مخاوف هؤلاء الآباء لم تنشأ من شيء افتراضي أو معنوى ولكن من تجربتهم اليومية التي يؤكدون بأنها تمنعهم من الأبوة والأمومة بالطريقة التي يسعون إليها .

 

أهم الاخبار