رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ورمضان على الأبواب.. علم أبناءك متعة العطاء

آباء وأبناء

الأربعاء, 18 يوليو 2012 10:36
ورمضان على الأبواب.. علم أبناءك متعة العطاء

لاشك أن العطاء متعة لا يعرفها إلا من يعايشها سواء كان العطاء مادياً أو معنوياً، وسواء كان العطاء لفرد أو لجماعة. ومتعة العطاء من أكثر المتع التى تدخل السعادة على القلب وتريح النفس وتحلق بالروح فى السماء.

ولذا عزيزى المربى لا تحرم أبناءك من هذه المتعة وسارع بتدريبهم على العطاء منذ نعومة

أظفارهم.. وذلك من خلال الخطوات التالية التي ينصحك بها د. صالح عبد الكريم ،المستشار النفسي والتربوي، في كتابه كيف تسعد أبناءك :

1-  اصطحب ابنك معك إلى المسجد وأعطه مبلغاً من المال ليضعه فى صندوق التبرعات.

2- أعطه مبلغاً ليقدمه لفقير أو مسكين.

3- اصحبه لزيارة إحدى دور الأيتام ليتبرع بجزء من مصروفه وملابسه التى لايحتاج إليها.

4- اطلبى أيتها الأم من ابنك أو ابنتك أثناء التسوق اختيار بعض الأشياء له ولإخوته ولطفل يتيم، حتى يتعلم أبناؤك سلوك العطاء منذ الصغر.

5- علم ابنك أن يعطى جزءاً من الحلوى الخاصة به لأخيه أو زميله فى المدرسة.

ولذا تسعد ابنك حينما يراك تعطيه وحينما يعطى هو مما يمتلكه فيشب عطاءً ويخلف الله عليه فى الدنيا والآخرة.

أهم الاخبار